‏إظهار الرسائل ذات التسميات التاصيل. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التاصيل. إظهار كافة الرسائل

23/05/2018

حلم العودة الى منبع النهر



من حيث المبدأ ، تتألف الفكرة الدينية من قيم ومعايير مجردة ، متعالية على الواقع. لكن الدين لا يريد البقاء فكرة مجردة ، بل يدعو لتطبيق قيمه في واقع الحياة. دين الله نور يشق ظلمات الحياة. ولا قيمة للنور ما لم يكن ثمة مستنير ، انسان يبحث عن طريق وسط الظلام. لهذا السبب اهتمت الاديان بانشاء منظومة تفسيرات وأحكام تنظم الحياة اليومية وما تشهده من وقائع. ونظرا لاتصالها المباشر بوقائع الحياة ، فهي تشبه ما نسميه اليوم "لوائح تنفيذية" تحدد ما ينبغي للمكلف ان يفعل او يترك.
ربط القيم مع الوقائع يؤدي – بالضرورة – الى تغيير صورتها التي عرفتها يوم كانت فكرة مجردة. ويبدا هذا الربط بالاحكام المتصلة مباشرة بالسلوكيات الفردية ونواظم العلاقة بين الافراد. ثم يتمدد تدريجيا ، ليشمل المثاليات والمجردات ، فيمسي كل شيء في الدين متجسدا في صورة مادية او شبه مادية ، على شكل تطبيق لحكم او تفسير لقيمة او توليد لمعنى محدد ، عملي او نظري. وهكذا لا يعود للقيم والمعايير النظرية اي وجود مستقل او متعال على الوقائع.
لتوضيح الفكرة السابقة ، نشير الى الجدل الدائم حول الفرق بين الدين والمعرفة الدينية ، او بين الدين والتدين. ولا بد ان كلا منا قد قرأ او سمع يوما بالدعوى الرائجة ، التي ملخصها ان الاسلام لا يتحمل وزر  تخلف المسلمين او تقصيرهم. فهذا القول يشير – ضمنيا – الى تقبل اصحابه ، واظنهم الشريحة الاوسع ، لفكرة وجود نسختين من الدين مختلفتين: نسخة اصلية سابقة للتجربة الحياتية ، ونسخة تشكلت بعد اختلاط القيم الدينية بمؤثرات الحياة الاجتماعية وأفهام الناس ، وهي لا تطابق – بالضرورة – مثاليات الدين وصورته المتعالية.
نعلم من تجربة البشر ، ان فهمهم للاشياء يتغير باستمرار ، نتيجة لتطور معارفهم الشخصية او امتدادا لتغير الوسط الاجتماعي. ويترتب على هذا تغير رؤيتهم لقيمة تلك الاحكام ، والمعاني التي  تولدها ، وموقعها في خريطة حياتهم.
زبدة القول ، ان تطبيق الفكرة الدينية ، حكما كانت او قيمة او تفسيرا ، يجري ضمن سيرورة تفاعلية ، بين الفكرة والفاعل وعناصر الواقع الذي يجري فيه التطبيق. هذا التفاعل متعدد الاتجاهات بالضرورة. تطبيق الحكم يحدث تغييرا في الواقع ، كما ان شروط الواقع والزاماته ، تحدد نطاق عمل الحكم ومفهومه ، وموقعه في النسيج الثقافي للجماعة. ومثل هذا يقال أيضا عن فهم الفاعل/المكلف للفكرة ، فهو يحدد معناها النهائي وطبيعة المعنى الذي تولده ، وبالتالي رتبتها المقارنة مع القيم الموازية.
تبعا لهذا التحليل ، نستطيع القول ان الاحكام والقيم الدينية التي نعرفها اليوم ، ليست هي ذاتها التي كانت قائمة في الازمان السابقة. فقد مرت بتحولات في الفهم والتطبيق ، شبيهة للتحولات التي عاشتها الاجيال التي فهمتها وطبقتها ثم اورثتها لمن جاء بعدها.
معظم العاملين في الدراسات الدينية يعرفون هذا. ولهذا قرر بعضهم اغفال الفاصل التاريخي ، والذهاب مباشرة إلى النص الحامل للقيمة او الحكم.
يعتقد كثير من الناس ان الحل موجود في منبع النهر. "العودة للكتاب والسنة" ستوفر فرصة افضل لفهم الدين ، كما كان في الاصل عند المنبع.
لكن هذه المحاولة التي تبدو جذابة ، تواجه سؤالا جديا خلاصته: هل يستطيع الباحث ان يغادر زمنه الثقافي فيتحرر من ادوات الفهم التي تشكل عقله ، كي يقفز الى مرحلة سابقة لها ، فينظر فيها بعقل متجرد؟. هل هذا ممكن في الواقع ام هو مجرد حلم؟.
الشرق الاوسط الأربعاء - 8 شهر رمضان 1439 هـ - 23 مايو 2018 مـ رقم العدد [14421]https://aawsat.com/node/1277051

03/07/2004

العلم في قبضة الايديولوجيا: نقد فكرة التاصيل

فكرة التاصيل هي احدى علل الفكر الديني المعاصر . ابتكرت هذه الفكرة في سياق الرد على الحداثة لا سيما في ميدان العلوم الانسانية . فكرة التاصيل هي حل ينطوي على نوع من المساومة مع الحداثة تستهدف في نهاية المطاف ابقاء العلم ميدانا خاصة للنخبة ، ومن هذه الزاوية فهي تستوحي فكرة قديمة – وراسخة الجذور الى حد ما في التراث الديني – تقول بان من الافضل ابعاد عامة الناس عن الفلسفة والعلوم العقلية لان عقولهم اضعف من احتمال اشكالاتها ، ولهذا يخشى على دينهم ان يتزعزع اذا انفتح عليهم موج الاسئلة.



 في سياق الجدل حول الحداثة ، تبلور في العالم الاسلامي ثلاثة اتجاهات : يدعو الاول الى رفض العلوم الحديثة كليا او جزئيا لان ما ورثه المسلمون من علوم ابائهم فيه خير وزيادة . ويدعو الثاني الى الاخذ بالعلوم الحديثة وما تقوم عليه من اسس فلسفية لان العلم هو ميراث الانسان في كل الازمان والامكنة ، وان الاخذ بهذه العلوم سيؤدي بالتدريج الى توطينها واغنائها بالقيم الخاصة بالمجتمعات المستقبلة. اما الثالث الذي يبدو انه حل محل الاتجاه الاول فيدعو الى الاخذ بالجوانب التقنية في العلم الحديث وترك القواعد الفلسفية والمعيارية . ثم تاصيل تلك الجوانب ، اي اعادة بنائها على اساس المعايير الخاصة بالاسلام.
حتى هذه النقطة يبدو اقتراح التاصيل حلا مريحا ، خاصة لاولئك المهمومين بقلق الغزو الفكري والهجمة العالمية على الاسلام وبقية مفردات نظرية المؤامرة . لكن هذا الحل الذي يبدو مريحا ، غير صحيح من الناحية المعيارية وغير ممكن من الناحية العلمية . يقوم هذا الحل على فرضية خاطئة اساسا تخلط بين الدور الوصفي-التفسيري للعلم والدور التوجيهي للعالم. الممارسة العلمية بالمعنى الفني هي عملية وصف وتحليل وتفسير ، اما توجيه النتائج ووضعها في سياق دعوة او استخدامها لتعزيز دعوة ، فهي خارج نطاق العلم ويمكن ان يقوم بها اي انسان عالما او غير عالم . ولهذا تميزالمجامع العلمية بين الابحاث التي تستهدف العلم بذاته وتلك التي تستهدف وضع سياسات عمل . الاولى تقوم – او ينبغي ان تقوم - على معايير علمية بحتة ، بينما تهتم الثانية بوضع خيارات ملائمة لاهداف محددة مسبقا ولهذا فان اعتبارها العلمي ادنى من الاولى. 

لكي يقوم الباحث او المفكر بممارسة علمية صحيحة من الناحية التقنية ، فانه يحتاج الى التحرر الكامل من قيود الاستهداف المسبق . يجب ان يكون الغرض الوحيد للبحث هو التوصل الى معرفة جديدة حتى لو كانت تعارض المسلمات والبديهيات التي يؤمن بها سلفا ، لان غرض العلم ليس تعزيز الايمان بل كشف الحقائق الغائبة .
طبقا للفيلسوف الالماني مارتن هايدجر فان من المستحيل تقريبا الانفصال عن المسلمات الذهنية السابقة التي تشكل عقل الانسان ونظرته الى العالم . دور الخلفية الثقافية في تحديد تصورات الانسان – الباحث والعادي – للناس والاشياء من الامور المسلمة ، لكن لا بد من ملاحظة الفارق الدقيق بين التاثر العفوي بهذه المسلمات وسوق الحقائق والتفسيرات بالقوة لكي تطابقها . مشكلة فكرة التاصيل انها تدعو الى المعنى الثاني على وجه التحديد ، اي فرض مسلمات سابقة (يدعى انها دينية ) على صورة الحقيقة وكيفية وصفها وتحليلها ثم تفسيرها ، وفي هذه الحالة فاننا لا نتوصل الى اي معرفة جديدة بل الى تاكيد ما نعرفه مسبقا او ما نريد تحويله من رغبة عاطفية الى معرفة او شبه معرفة .

الاشكال الثاني يتعلق بالمعايير الدينية التي يراد تطبيقها على العمل العلمي . الكتاب والسنة لا يقدمان بحوثا علمية بل منظومة قيم تتعلق اساسا بمسألة الوجود والكينونة . نقل هذه القيم من صورتها الاصلية ، المجردة والمعيارية ، الى نطاق محدد علمي او عملي ، يؤدي فعليا الى نزع صفتها التجريدية المتعالية على الوقائع وتحويلها من مطلق الى محدد ، ومن مجرد الى نسبي . هذه العملية التي يطلق عليها احيانا "الاجتهاد" تتضمن بالضرورة تأثر النتائج التي يتوصل اليها المجتهد بخلفيته الذهنية الخاصة .  الزعم بامكانية اخذ النص واستعماله في الاجتهاد او التطبيق دون مؤثرات ذهنية او خارجية ، يستحيل اثباته علميا وتجريبيا .

كل اجتهاد هو بدرجة او باخرى نتاج عقل مختلف في مكوناته ، ولهذا تختلف اجتهادات المجتهدين وتتعارض . فاذا توجهنا الى المجتهدين للحصول على ما يوصف بالقيم الدينية ، فان ما سنحصل عليه ليس قيما معيارية بل منظورات شخصية . وبهذا فان ما سنبني عليه علمنا ليس القيم بل اراء اشخاص محددين . لهذين السببين ، ولاسباب اخرى ربما نعود اليها لاحقا ، فان فكرة التاصيل التي يدعى اليها كسبيل للمواءمة بين العلوم الحديثة والتقاليد العلمية او السلوكية (التي يدعى انها دينية) لا يمكن ان تنتج علما . لكي ينتعش العلم فانه يحتاج الى التحرر من الاهداف المسبقة والرغبات.

http://www.okaz.com.sa/okaz/Data/2004/7/3/Art_122424.XML
جريدة عكاظ السبت - 15/5/1425هـ ) الموافق  3 / يوليو/ 2004  - العدد   1112

مقالات  ذات علاقة
-------------------


هل تعرف "تصفير العداد"؟

اشقاؤنا في اليمن هم اكثر العرب استعمالا لعبارة "تصفير العداد". ذلك ان رئيسهم السابق ، المرحوم علي عبد الله صالح (1942-2017) ...