‏إظهار الرسائل ذات التسميات السلفي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات السلفي. إظهار كافة الرسائل

الاثنين، 12 يوليو 2010

التيار الديني ليس عصيا على التغيير

د. توفيق السيف

؛؛ جيل ما بعد الصحوة اقل اهتماما بالسلوكيات التقليدية والهموم الجهادية والدعوية. لا نتوقع انقلابا في التيار الديني انقلابا على المدى القصير ، لكن التعارضات في داخله تتفاقم ، وبعضها يعبر عن نفسه بلغة شبه ليبرالية ؛؛

         زميلنا الاستاذ سعيد الحمد يرى ان التيار الديني لا يستطيع اصلاح خطابه السياسي (الايام 29 يونيو 2010 http://www.alayam.com/Articles.aspx?aid=28016) وان نهاية دعوات الاصلاح لن تكون اكثر من العودة الى "بيت الطاعة" لانه ليس في الامكان ابدع مما كان. راي الاستاذ الحمد ينبيء عن شعور بالمرارة والاسى تجاه التعبيرات السياسية للتيار الديني ، وهذا موقف يمكن تفهمه واحترامه. لكن لا يمكن اعتباره في اي حال تحليلا موضوعيا. التيار الديني مثل جميع الافكار والمواقف التي يصنعها البشر تتغير وتتحول ، لان التغيير طبع في الانسان يستحيل تلافيه.

         عدا الكلام عن الامكانية المنطقية ، فثمة ادلة واضحة ميدانية واقعية تشير الى تحولات في جسم التيار الديني نفسه ، في نوعية المشاركين فيه ، وفي افكارهم ، وفي اهتماماتهم ، وفي المبررات النظرية التي يطرحونها كاساس لمواقفهم الجديدة . هذه وتلك تشير الى تغير مقصود احيانا وعفوي في معظم الاحيان. نعرف من البحوث الاجتماعية ان مواقف الانسان ليست انعكاسا لتقريرات ايديولوجية فقط ، حتى وان حاول تصويرها على هذا النحو. ثمة عوامل كثيرة تتدخل في تشكيل تلك المواقف ويؤدي تكرارها الى بروز "ذهنية جديدة".

         لفت نظري هذا الاسبوع دراسة بعنوان "جيل ما بعد الصحوة" للاستاذ ماجد البلوشي. ويعرف الكاتب نفسه كمنتم الى التيار السلفي او الصحوي كما يسميه. وهي منشورة في موقع لجينيات الذي يعبر عن تيار سلفي/سياسي متشدد. تستهدف الدراسة لفت نظر زعماء التيار الى الحقائق الاجتماعية الجديدة التي تستوجب تغييرا جذريا في خطابهم العام. راينا دراسات مماثلة نشرها اسلاميون اصلاحيون خلال السنوات القليلة الماضية ، لكن هذه الدراسة تحظى باهمية اضافية لانها تصدر من داخل البيت السلفي التقليدي ، وتعبر الى حد ما عن روحية جديدة وغير مألوفة. يركز الكاتب على عنصرين محوريين:

 الاول : ان التيار السلفي لم يعد لاعبا وحيدا على الساحة المحلية ولا متفردا بقيادة المشهد الثقافي، فقد برز اليسار الاسلامي والليبرالي كقوة مؤثرة في الساحة الدينية، كما برز توجه شيعي يحمل خطابا فكريا وحقوقيا عميقا، ويتمتع بتجربة حركية ونضج سياسي، ويقدم وعيا جديدا مبنيا على خطاب تصالحي.

الثاني : نتيجة للعامل الاول ، اضافة الى تطور وسائل الاتصال والانفتاح الاعلامي ، فقد برز جيل جديد يصفه بجيل "ما بعد الصحوة" وهو جيل مختلف تماما عن الجيل السابق في تعاطيه مع الفكرة الدينية وفي علاقته برموزها. ويشير خصوصا الى نزعة فردانية متفاقمة بين الشباب، سببها تنامي قدرتهم على الوصول المباشر الى المعلومات، والتعبير عن الذات من خلال وسائل الاتصال الحديثة، الامر الذي اغناهم عن العلاقة الشخصية مع رجال الدين او العودة الى ارائهم. تطور معرفة الشباب بامور الدين واطلاعهم على الاراء المختلفة اعطاهم ثقة بالنفس وجرأة على مجادلة اراء العلماء التي كانت – قبل ذلك – تتمتع بنوع من القداسة والعصمة عن النقد، فضلا عن شيوع الرجوع الى مصادر غير دينية في مجادلة اراء العلماء.

        كما يلاحظ الكاتب ان الجيل الجديد متجه الى الدراسات العلمية والتقنية الجديدة، خلافا للجيل السابق الذي ركز على الدراسات الشرعية. و يرجع هذا التغير الى هيمنة الاقتصاديات الجديدة وظهور فرص اكبر للاثراء والرفاهية في المجتمع السعودي. جيل ما بعد الصحوة لا يظهر كبير اهتمام بالسلوكيات التقليدية ولا بالهموم الجهادية والدعوية التي كانت شاغلا للجيل السابق.

       يعتقد الكاتب ان هذه التحولات هي نتيجة لانتشار ثقافة دينية اصلاحية يحمل لواءها مفكرون تخلوا عن السلفية التقليدية، واتخذوا منهجا قريبا من الليبرالية. وهو يصفهم باليسار الاسلامي. هؤلاء المفكرون يملكون معرفة دينية عميقة ويجيدون استعمال ادوات الخطاب المؤثرة في الوسط الديني.  وقد ساعدهم على ذلك هامش حرية التعبير النسبي الذي وفرته الصحافة المحلية، واسهم في ايصال رسالتهم الى شريحة واسعة من القراء،  كما مكنهم من ممارسة نقد غير مسبوق للخطاب التقليدي ومؤسساته ورموزه.

        تعبر هذه الدراسة عن سياق من النقاش يدور فعليا في وسط التيار الديني التقليدي والسلفي المتشدد ، فضلا عن التيار الديني المعتدل الذي يتطلع الى تقديم صورة جديدة عن نفسه. لا نتوقع ان نرى انقلابا في التيار الديني خلال وقت قصير ، لكن المؤكد انه ينطوي اليوم على توجهات عديدة ومتعارضة ، يعبر بعضها عن مواقفه بصورة لا تختلف كثيرا عن التعبيرات الليبرالية او شبه الليبرالية المحلية. هذه التوجهات تتمايز عن بعضها تدريجيا. ومن المقدر ان نرى في يوم قريب ظهور تيار ديني لا يختلف عن التيار الاصلاحي في ايران او حزب العدالة والتنمية في  تركيا ، تيارات اقرب الى التيار المحافظ في  اوربا ، يتبنى ابرز المباديء الليبرالية لكنه يحافظ على مكانة رفيعة للقيم الدينية والاخلاقيات واولوية العائلة في التنظيم الاجتماعي.

نشر في الايام البحرينية 12-7-2010

الأربعاء، 23 يونيو 2010

تحولات التيار الديني - 6 اسلام اليوم بين عالم افتراضي وعالم واقعي

د. توفيق السيف

؛؛ التيار الديني مطالب بتقديم رؤية دينية جديدة للقضايا المثيرة للجدل . قسر العالم الجديد على ارتداء عباءة التقاليد لن يعزز مكانة الدين ، بل سيقود الى فصله عن العالم الواقعي ؛؛


مؤتمر المراة المسلمة الذي عقد في البحرين منتصف يونيو 2010 هو نموذج عن محاولات يبذلها التيار الديني التقليدي لتجديد نفسه وتجديد خطابه. وهو في الوقت نفسه مثال على العسر الذي يواجهه في هذا المسعى.
اتخذ التيار الديني حتى الان موقفا سلبيا تجاه تحديات التحديث. حقوق النساء هي واحد من هذه التحديات. المرأة المسلمة بين اقل نساء العالم تمتعا بالحقوق الفطرية والحقوق المدنية ، لاسباب بعضها ايديولوجي واكثرها اجتماعي وثقافي. الزعماء التقليديون يعتبرون الكلام عن حقوق النساء جزء من مؤامرة اجنبية لتغريب المسلمين. وقيلت هذه الجملة او نظائر لها في مؤتمرالبحرين وهي تتكرر في محافل التيار الديني التقليدي و ادبياته.
 لم يخرج المؤتمر عن الخطوط المتوقعة التي تنطوي في ثلاث مسلمات هي:

1-      القول بان الاسلام كفل للمراة كل الحقوق المناسبة .
2-      ان الاتفاقيات الدولية حول حقوق النساء ليست مناسبة للمجتمعات المسلمة.
3-      ان دعاوى حقوق المراة المتعارفة في العالم لا تنطلق من نوايا صافية.

هذه الاحكام تغفل المطالب والتطلعات التي يحملها مسلم اليوم. وهي تنطلق في تعاملها مع العصر الذي يعيشه المسلمون من منطلق الارتياب والعداوة. ولم يكن ذلك مفاجئا. تكفي قراءة اسماء المتحدثين ومديري جلسات المؤتمر لمعرفة اي نوع من الكلام سيقال واي نتائج سيتوصل اليها. رغم هذه الملاحظات وغيرها ، فاني اميل  الى التفاؤل بمؤتمر البحرين. لانه – على اقل التقادير – يمثل انتقالا من الرفض المبدئي للنقاش في المسالة الى محاولة تفكيكها.
حقوق المراة هي واحدة من المسائل التي يحتاج التيار الديني الى مراجعتها من دون تقيد بمسلماته التاريخية. هذا يتوقف طبعا على مراجعة اشمل للاساس الفلسفي والايديولوجي الذي تقوم عليه رؤية التيار لقضية الانسان وموقعه ضمن التنظيم الاجتماعي، فضلا عن معنى التجديد والاجتهاد.
في العشرين من يونيو 2010 صدر امر باقالة الشيخ احمد الغامدي رئيس هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة بعدما نشر مقالات وشارك في برامج تلفزيونية تعارض الفهم السائد لمسألة الاختلاط والقسر على صلاة الجماعة و – بشكل عام – الحدود الفاصلة بين الدعوة للايمان والجبر على ممارسة الشعائر. خسارة الغامدي لمنصبه كانت ثمرة لضغط شديد مارسه الزعماء التقليديون الذين يرفضون طرح هذه القضايا للنقاش العام[1].
لكن رفض النقاش، ومعاقبة من يثيرونه لن يؤدي ابدا الى تهميش الاشكالات او قتلها.  على العكس من ذلك ، فان الموقف السلبي ربما يدفع بالنقاش الى ماوراء الخطوط التي بقيت حتى الان محترمة.
على اي حال فان التيار الديني في كل تجلياته ومدارسه ، مطالب بتقديم رؤية دينية جديدة للقضايا الاكثر اثارة للجدل . واقترح هنا ثلاث قضايا حرجة لكنها مهملة الى حد بعيد:

1-      الاقرار بالتساوي بين الناس وكونهم اكفاء لبعضهم ، والاقرار باستقلال الفرد وحريته في اختيار طريقة حياته ومتبنياته ، واحترام الانسان لانسانيته ، وتعزيز الايمان بشراكة البشر جميعا في هموم الكوكب وقضاياه المشتركة.
2-      الاقرار بدور العقل والعلم في صياغة الحياة وتسييرها ، وقدرة الناس العاديين على اختيار ما يصلح حياتهم ، وحقهم في اضفاء القيمة على ما يعتبرونه صالحا لهم ، حتى لو اخطأوا في اكتشاف الطريق الاصوب احيانا . الانسان سواء كان مسلما او غير مسلم ، خير بطبعه ، عاقل بفطرته ، يسعى الى خيره الخاص والخير العام بمقتضى ما يمليه عليه ضميره.
3-      مع التطورات الهائلة في حياة البشر وثقافتهم ، فان عالم اليوم لا يمكن ضبطه وفق تقاليد او مسلمات ذات طبيعة محلية او ضيقة الافق. لا بد من تمكين المسلمين في مختلف بلدانهم من تطوير تفكيرهم الديني بما يتناسب مع متطلبات حياتهم الواقعية وحاجاتهم . تجديد الدين ليس مسالة ثقافية بل هو تجربة حياتية – ثقافية.

في ظل حياة تتسم بالنشاط والابداع يمكن للدين ان يتجدد وان يستجيب للتحديات الجديدة. وعلى العكس من ذلك فان محاولة قسر العالم الجديد على ارتداء عباءة التقاليد والتصورات القديمة لا يسهم في تعزيز مكانة الدين ، بل سيؤدي بالضرورة الى قيام عالمين منفصلين : عالم ديني افتراضي ذي طابع قديم وعالم غير ديني هو العالم الواقعي للمسلمين.
انفصال الدين عن الحياة لا يتوقف على مؤامرة خارجية ، بل قد يكون نتيجة فعلية لاغفالنا طبيعة التجديد وتحديات العصر الجديد.

نشر في جريدة الايام – البحرين العدد 7744 الاربعاء 23 يونيو 2010 الموافق 10 رجب 1431هـ



[1] في وقت لاحق تراجع الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف عن قرار اقالة الغامدي نتيجة لضغوط سياسية. واستمر في منصبه حتى اواخر مارس 2011 حين ابعد ضمن سلسلة قر ارات ذات طابع سياسي ترمي في المجمل الى توثيق علاقة الدولة مع التيار الديني التقليدي. 

الثلاثاء، 20 أبريل 2010

تحولات التيار الديني – 4 الخروج من عباءة الاموات


حين تسمع باسم "السلفية" فان اول الصور التي ترد الى ذهنك هي صورة الماضي . صحيح ان السلفيين ينسبون هذا الوصف الى التزامهم بمرجعية السلف ، اي اهل القرون الثلاثة الاولى بعد البعثة المحمدية ، الا ان الانطباع السائد يفهمه كاشارة الى انكار الجديد والمعاصر. على اي حال فان الاسم يبقى مجرد عنوان ، وقد يتغير مضمونه بين حين وآخر او بين مكان وآخر. ما هو مهم في هذا الصدد هو قابلية التيار الديني السلفي للتحرر من ثقافة الماضي وتقاليده ، والانتماء الى العصر الحاضر بما فيه من سبل عيش وهموم وانشغالات ومعارف ونظم انتاج وقيم وعلاقات.

الانشغال بالماضي لن يضمن الصفاء العقيدي او الثقافي كما يتصور البعض . انه مجرد ارتباط افتراضي يشبه الهندسة العكسية. اي النظر الى الحاضر ثم تجريده من بعض ما يعتقد الانسان انه جديد ومبتدع . هذا يؤدي الى انفصال شعوري عن الواقع دون ارتباط واقعي بالماضي. ومثل هذه الحالة تثير الكثير من المشكلات الثقافية والنفسية وقد تؤدي الى احد اشكال الاغتراب ، ولا سيما انكار الذات بوصفها جزء من واقع قائم ، او انكار الواقع باعتباره وعاء للذات.
بعض شيوخ السلفية يرفضون بالجملة مقولة المعاصرة ، وهم يرونها قرينا للتراجع او الانهزام في مواجهة المد اللاديني. وفي اخر بياناته ندد الشيخ عبد الرحمن البراك بمن وصفهم بالعصرانيين ، اي رجال الدين والناشطين الدينيين الذين يدعون الى التجديد . وشهدت السنوات الماضية نشر العديد من الكتب والمقالات التي تندد بهذا الاتجاه ، حتى اصبح وصف "العصراني" مرادفا مخففا للعلماني او الليبرالي .

لكن يبدو ان هذا هو اتجاه الاقلية. وثمة في مقابلها شريحة تتسع بالتدريج ، تسعى الى الانفتاح على العصر ومكتسباته ومواجهة اشكالاته بطريقة او باخرى. بعض السلفيين الجدد يفهم المعاصرة باعتبارها موضوع "علاقات عامة" او وسيلة لتصحيح صورة التيار السلفي ، ومفهومها ينصرف عنده الى "تحسين طرق العرض والتعامل" ، وليس الى تجديد الافكار والمتبنيات والمناهج. تحسين العلاقات العامة هو امر طيب ، لكنه لا يؤدي الى تطوير التيار الديني ، ولا يجعله اكثر قدرة على البقاء والتجدد.

اذا اراد التيار الديني تجديد نفسه فانه يحتاج اولا الى مراجعة تصوراته عن ذاته وعن العالم المحيط ، كي يبنى علاقة سليمة معه. لا زال نشطاء هذا التيار ينظرون الى انفسهم كحراس للحقيقة الدينية ضد الاخرين الجاهلين بها او المتامرين عليها . يتجسد هذا التصور عادة في التركيز المبالغ فيه على الجانب العقيدي من الدين ، والتذكير الدائم بالحدود الفاصلة بين النسخة السلفية من العقيدة وعقيدة المسلمين الاخرين. من المفهوم ان هذا التركيز غرضه حمائي في الاساس ، لكنه قاد السلفيين – بوعي منهم او غفلة - الى منزلق التكفير الذي اصبح مثل ماركة مسجلة للادبيات السلفية ، فكل فتوى او مقال او كتاب او اعلان موقف ، يتضمن وصما لجهة ما بالكفر او تحذيرا من الكفر او كلاما عن الكفر.

 لا يمكن اختصار الاسلام في العقيدة ، ولا يمكن اختصار المسلمين في الجماعة السلفية ، كما لا يمكن لاحد كائنا من كان ادعاء وحدانية الحقيقة ولا تقزيمها وحصرها في طريق احادي الاتجاه. ونعرف من تاريخ البشرية المعاصر ان الكنيسة الكاثوليكية قد خسرت مكانتها ونفوذها وخسرت ملايين المؤمنين بدينها بسبب انتهاجها لهذا الطريق . البديل السليم هو تبني مبدأ "التسامح" . التسامح ليس السلوك اللين او التواضع او اللطف في الكلام ، بل هو بالتحديد : "اعتبار حقي في تبني مذهبي الخاص مساويا لحق غيري في تبني مذهبه الخاص" ، اي الاقرار للناس بالحق في الايمان بما تمليه عليهم عقولهم وضمائرهم. قد نرى ما عندنا خيرا مما عند غيرنا ، لكن لا يصح ان نصم المختلف عنا بالردة والخروج عن الملة، لانه تمهيد للقطيعة وربما الحرب ، كما حصل في  العراق وغير العراق.

اذا فهم السلفيون انفسهم كفريق من المسلمين ، لهم – مثل غيرهم – حق اختيار عقائدهم ومناهج حياتهم ، فانهم  سيرون عصرهم ومن يعيش فيه بعيون مختلفة ، وسوف يكتشفون عند الاخرين الكثير مما يستحق التامل والتفكير ، وعندئذ سوف يتحولون من حراس لتراث الماضين الى شركاء في بناء المجتمع المسلم في هذا العصر المختلف.  


نشر في الايام  العدد 7680 | الثلاثاء 20 أبريل 2010 الموافق 5 جمادى الأولى 1431هـ

الخميس، 18 مارس 2010

تحولات التيار الديني-3 اعباء السياسة


ما يشاهد من جرأة على معارضة المؤسسات الدينية ونقد رجال الدين ليس ناتجا عن تراجع الايمان في نفوس الناس ، وليس سببه قيام جماعات او منظمات هدفها النيل من مكانة الدين ورجاله في المجتمع المسلم. خلال الثلاثين عاما الاخيرة تحولت شريحة كبيرة من العاملين في الحقل الديني الى العمل السياسي الصريح او الضمني ، بعدما كان همها الوحيد اخلاقيا يتمحور في الدعوة الى مكارم الاخلاق واحسان العمل وتعليم الناس عقائدهم وعباداتهم. تبعا لذلك نشأت حالة استقطاب متعدد في  المجتمع ، بين المحاور التي تمثلها الجماعات الدينية – السياسية المختلفة ، وكذلك بين الاتجاه الجديد المائل للسياسة وذلك الذي يصر على الاستمرار في الطريق التقليدي.


حين تتبنى خطابا سياسيا وحين تدعو لاهداف سياسية ، فانك بالضرورة تسعى لخلق نظام علاقة بينك وبين الناس ينطوي على نوع من السلطة . وهذا يستدعي اوتوماتيكيا بروز معارضة من جانب الاطراف التي تشعر بالمزاحمة او التهديد او حتى التدخل البسيط. هذه الاطراف تشمل الحكومات في المقام الاول ، لكنها تضم ايضا المجموعات الاخرى التي تتبنى خطابا مماثلا او تتمتع بنفوذ في المجتمع ، او تشعر بان ظهور دوائر  مصالح جديدة ينطوي على تهديد لدوائرها الخاصة.

نحن نتحدث اذن عن تطور طبيعي يمكن ان يحدث في اي مجتمع : السعي لفرض دائرة مصالح يؤدي الى رد فعل من جانب الدوائر الاخرى ، كما يؤدي  الى انشقاقات باعثها هو الاختلاف في تحديد تفاصيل المصلحة المنشودة وكيفية انجازها. وهذا وذاك يؤدي الى ظهور صراعات بين اطراف التيار نفسه.

شهدنا مثل هذا التطور في التيار السلفي السعودي خلال العقد الاخير من القرن المنصرم . اطلق الغزو العراقي للكويت في اغسطس 1990 سلسلة من التفاعلات داخل المجتمع السعودي ، ابرزت لاول مرة تيارا يتسع بالتدريج ويطالب بالاصلاح. بروز هذا التيار اثار رد فعل فوري وسط السلفيين الذي خشي قادتهم من ان تتجه البلاد الى الليبرالية بسبب الضغط الاجتماعي الداخلي او بسبب التحالف مع الولايات المتحدة الامريكية الذي عمقته الحاجات المتبادلة خلال الحرب على العراق.


في نوفمبر 1990 نظم 47 سيدة سعودية تظاهرة بالسيارات في شوارع الرياض من اجل اقرار حقهن في قيادتها . ردا على ذلك امر الشيخ عبد العزيز بن محمد آل الشيخ اعضاء هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بوقف المظاهرة واعتقال السيدات . لكن الشيخ عزل من منصبه بامر ملكي في منتصف ديسمبر التالي. اثارت تلك الحادثة جدلا شديدا في الوسط الديني وتحولت الى موضوع رئيسي لخطب الجمعة طيلة الاشهر الثلاثة التالية. ولاحظ عدد من الخطباء ان الحكومة لم تتخذ موقفا صارما مما اعتبروه هجوما تغريبيا ، بل على العكس من ذلك فان عزل رئيس الهيئة كان اشارة الى عزم الحكومة تقييد المؤسسات الدينية التي تتصرف دون اوامر رسمية مباشرة.


في يناير 1991 نشر عدد من الشخصيات البارزة وثيقة مطالب موجهة الى الحكومة تطالبها باجراء اصلاحات رئيسية في الادارة الرسمية وعلاقة الدولة بالمجتمع . وقع على الوثيقة مثقفون بارزون ومسؤولون سابقون وشخصيات ذات نفوذ اجتماعي ، ولم يكن بينهم اي رجل دين. وفي مايو 1991 قدم 200 من العلماء السلفيين البارزين خطابا مماثلا الى الملك فهد ، لكنه – بدلا من المطالبة باصلاحات سياسية – ركز على نقد  ما وصفه بالتباعد المشهود عن احكام الشريعة . وطالب الملك بتعزيز دور العلماء والمؤسسة الدينية في الدولة والمجتمع. تلى ذلك نشر وثيقة اكثر تفصيلا ، عرفت بمذكرة النصيحة ، وضعت في يونيو 1992 ووقع عليها 400 من المشايخ والدعاة من الطبقة الثانية والثالثة. كانت هذه المذكرة التي تشبه في صياغتها البرامج السياسية للاحزاب اول ظهور سياسي منظم وواسع النطاق للتيار السلفي المستقل والمعارض للحكومة. ايد كبار العلماء هذه المذكرة في اول الامر لكنهم سارعوا بادانتها ، كما تنصلوا من الخطاب السابق لان نشرهما يعد خروجا على تقاليد النصيحة لولي الامر. على خلفية هذا الموقف ، جرى اعتقال معظم الموقعين على "مذكرة النصيحة" او منعهم من السفر ، وكان هذا بداية لاوسع انشقاق في التيار السلفي.

 خلال السنوات التالية تحول عدد من موقعي مذكرة النصيحة الى رموز سياسية او شبه سياسية يلتف حولهم جيل الشباب ، بينما جرى تصنيف كبار العلماء كتقليديين او حكوميين . وشهدت البلاد للمرة الاولى حالة استقطاب في الوسط السلفي بين القطب الذي يدور في فلك الدولة ، وذلك الذي يحاول البقاء مستقلا خارج اطارها.



نشر في الايام  Thursday 18th March 2010 - NO 7647 http://alayam2.epkss.com/Issue/7647/PDF/Page20.pdf

الخميس، 25 فبراير 2010

تحولات التيار الديني -1 : تصدعات وقلق المؤامرة


في العام المنصرم (2009) خسر الشيخ سعد الشثري كرسيه في هيئة كبار العلماء بعدما دخل في جدل حول ما قيل عن السماح بالاختلاط في جامعة الملك عبد الله للعلوم ، التي ينظر اليها كنموذج لمستقبل التعليم العالي في المملكة . وتعرضت تصريحات الشثري لنقد واسع النطاق في الصحافة بينما حصلت على تاييد في منتديات الانترنت التي يسيطر عليها السلفيون الشباب. تكرر الامر نفسه قبل بضعة اسابيع مع الشيخ محمد العريفي بعدما القى خطبة تضمنت كلاما غير لائق في حق اية الله السيستاني والشيعة السعوديين.
خلافا لما هو متوقع فان معظم المشايخ وزعماء التيار السلفي اختاروا السكوت ونأوا بانفسهم عن الجدل في كلا الحادثتين. ولم يكن مثل هذا الموقف معتادا في الماضي. يكشف هذا الموقف عن تصدع جديد في صفوف التيار الديني السعودي ، كان دافعه في هذه المرة سياسيا مثل جميع التصدعات السابقة.

ومنذ اواخر العام 2003 بدأت الصحافة المحلية في نقد فتاوى العلماء ونشاطات المؤسسة الدينية بعدما كان هذا من المحظورات . وفي هذه الايام نشاهد مثل هذا النقد بشكل شبه يومي. وثمة كتاب اصبحوا معروفين بمعاركهم المتكررة مع الهيئات الدينية ورجالها. ولا يقتصر النقد على الكتاب المعروفين باتجاهاتهم الليبرالية ، فهناك ايضا مثقفون من داخل التيار الديني ، وهناك رجال دين بارزون يكتبون باستمرار في هذا الاتجاه. وخلال العام الجاري برز اسم الشيخ احمد بن باز ، نجل المفتي السابق كناقد رئيسي للافكار والممارسات المتعارفة في الوسط الديني. وانتقل الجدل الى الاعلام الديني نفسه ، ولا سيما على القناة التلفزيونية "دليل" التي يشرف عليها الشيخ سلمان العودة ، حيث قدمت برنامج نقاش اسبوعي غالبا ما اثار الجدل.

في الوقت الراهن يمكن تمييز اتجاهات متعددة واحيانا متصارعة في داخل التيار الديني السلفي . ولم يعد الامر مقتصرا على التنافس الطبيعي بين كبار الشيوخ ، بل انتقل الى الشارع وتمظهر في مواقف متعارضة تجاه المسائل السياسية والدينية المثيرة لاهتمام عامة الناس.

يعتقد بعض المراقبين ان انشغال التيار الديني بالسياسة هو العامل الرئيس وراء ما اصابه من تصدع . شهد العام 1991 ثاني انشقاق رئيسي في التيار السلفي حين عبر جيل الشباب فيه عن رؤية سياسية تتعارض – من حيث الشكل والاسلوب – مع المنهج الذي اعتاده رجال الدين التقليديون الذين تتشكل منهم المؤسسة الدينية الرسمية . وتعرض رموز الانشقاق لعنت شديد . لكن فكرة التمايز بين الجيل الجديد وشيوخه استمرت في الاختمار والتبلور حتى تحولت في نهاية عقد التسعينات الى مشروع جديد مختلف الى حد كبير عما كان معروفا في الوسط الديني السعودي. لم يجرؤ احد في بداية التسعينات على التشكيك في سلطة كبار العلماء ومرجعيتهم في الامور الدينية وغير الدينية. لكن الكثير منهم يتعرض الان لنقد صريح ، يتجه لارائهم احيانا ولاشخاصهم في معظم الاحيان.

يفسر السلفيون التقليديون هذا النقد باعتباره مظهرا لمؤامرة او جزءا من مؤامرة ، تستهدف في نهاية المطاف اضعاف مقاومة المجتمع لما يوصف بالغزو الثقافي الاجنبي ، وتفكيك العوائق التي تعطل تغريب البلاد. ليس ثمة شك بان هناك من ينظر الى التيار السلفي باعتباره معيقا للحداثة التي يحتاجها المجتمع السعودي. وليس ثمة شك ان التحديث يؤدي فعليا الى تهميش العديد من القيم واساليب العيش التقليدية لصالح قيم جديدة – غربية في معظمها – . لكن من المبالغة اعتبار هذا التحول مؤامرة على التيار الديني او نسبة التصدع الذي يتعرض له الى مؤامرة . التحديث ينطوي بالضرورة على تحول في الافكار والمواقف والمواقع الاجتماعية والقيم الناظمة للعلاقات الاجتماعية . وهذا يقود بالطبع الى تمايز المصالح وتعارضها . فاذا اتخذ التيار الديني موقفا مضادا لمسيرة التحديث فسوف يكون جزءا من الصراع بين القوى الداعمة للحداثة وتلك المدافعة عن التقاليد. بهذا المعنى فان الموقف السلبي من التيار الديني يفسر كتمظهر للجدل حول الحداثة والتحديث وليس كمؤامرة عليه.

انشغال التيار الديني بالسياسة ادى الى ظهور دوائر مصالح فرعية ، متنافسة نوعا ما، في داخله، تشبه – من بعض الوجوه على الاقل – التنافس الذي كان قائما في الماضي بين كبار الشيوخ على النفوذ الاجتماعي . واظن ان تعارض المصالح قد ساهم في تسليط الضوء على العيوب ونقاط الضعف الرئيسية في الخطاب الديني التقليدي . ثمة بين السلفيين الشباب من يسعى للتخلص من الطابع الخشن والمتشدد الذي ميز هذا التيار في السنوات الماضية . وهم يطرحون رؤيتهم من خلال الدعوة لما يسمى بفقه التيسير او فقه المقاصد .
من زاوية سوسيولوجية بحتة ، يمكن اعتبار مثل هذا التطور تجسيدا لتاثير السياسة في الافكار ، او مثالا على انعكاس التغيير في نظم المعيشة والاقتصاد على التفكير الديني ونمط التدين. وهذا ما سوف نعود اليه في مقال آخر. 



الايام 25 فبراير 2010  http://alayam2.epkss.com/Issue/7626/PDF/Page23.pdf

المساواة بين الخلق ... المساواة في ماذا ؟

هذا المقال موجه لأولئك الذين يعارضون المساواة بين المواطنين ، والمساواة بين الرجال والنساء. وهو يستهدف توضيح موضوع النقاش وتفصيح اسئلته. ...