الثلاثاء، 22 يونيو، 1999

العولمة فرصة ام فخ ؟



رغم مرور بضع سنوات على شياع تعبير العولمة ، فلا زلنا في مرحلة القراءة الاولى للمفهوم وتجلياته ، كثير من المجلات المتخصصة أفرد ملفات لدراسة الموضوع ، كما عقد كثير من الندوات لمناقشته ، لكن العالم العربي لم يتوصل إلى موقف محدد وقطعي من هذا المفهوم ، الذي يخفي تحته موجا هائلا من التحديات ، ليس للعربي المعاصر فحسب ، بل للاجيال القادمة من العرب أيضا .
قد تكون العولمة فخا وقد تكون فرصة ، لكنها في كلا الحالين ليست خيارا نقبله أو نرفضه ، فهي واقع قائم ، يتضخم أثره وتتفاقم انعكاساته يوما بعد يوم ، ان المبرر الرئيسي لشيوع المفهوم وارتفاع الاصوات المطالبة بمناقشته ، خلال السنوات الاخيرة بالذات ، هو تطور المفاهيم الناظمة للعلاقات بين الدول والشعوب ، وتطور وسائل الاتصال والتواصل ، وعلى الصعيد الاول ، فقد أدت التغييرات السياسية ، ولا سيما نهاية عصر الاستقطاب الثنائي ، إلى التقليل من شأن (السيادة الوطنية)  أي ما كان يعتبر الحق المطلق للدولة في التصرف ضمن حدودها الاقليمية ، دون تدخل الدول الاخرى .

 هذا المفهوم (السيادة الوطنية) لم يعد اليوم مقبولا على اطلاقه ، وأقرب الشواهد الماثلة أمامنا ، هو التدخل العسكري الغربي في يوغوسلافيا ، الذي جرى تحت مبرر التزام المجتمع العالمي بالحيلولة دون وقوع كوارث انسانية ، مثل التطهير  العرقي أو الابادة الجماعية ، ان فكرة (المجتمع العالمي) لم تكن أكثر جلاء مما هي عليه الآن ، وهي لا تعني شيئا سوى ان الدولة القومية ليست حرة تماما في التصرف ضمن حدودها الاقليمية .

أما على الصعيد الآخر فان تطور وسائل الاتصال ، قد جعل الخطاب الدولي قادرا على الوصول إلى المتلقي ، في ذات الوقت الذي يصله فيه الخطاب المحلي أو الاقليمي ، ولأن هذا الخطاب يأتي عير الفضاء المفتوح ، فان الخطاب المحلي قد خسر الميزة النسبية التي كان يتمتع بها ، يوم كانت الحدود الاقليمية حاجزا حقيقيا ، يتيح للدولة القومية التحكم في نوعية وحجم المادة الثقافية ، المسموح بوصولها إلى المتلقي أو المستهلك النهائي .

 وفي وقت سابق من هذا العام أشار بيل غيتس رئيس شركة ميكروسوفت ، العملاق العالمي المنتج لبرامج الكومبيوتر ، إلى مشروع يعتبره التحدي الحقيقي لانسان القرن الواحد والعشرين ، يتضمن هذا المشروع انتاج نوع من التلفزيون الرقمي التفاعلي رخيص الثمن لكي يباع في الدول النامية ، مدعوما بشبكة اتصالات عبر الاقمار الصناعية ، ضمن مشروع آخر أطلق عليه (تيليديسك).

 وقد اختار غيتس الصين كميدان اختبار اول لهذا الجهاز ، الذي يتيح تواصل الانسان المقيم في الارياف النائية مع القنوات الفضائية الدولية ، وشبكة المعلومات الدولية (الانترنت) دون الاضطرار لدخول دورات تدريبية لتعلم استخدام الكومبيوتر ، أو دفع مبالغ كبيرة  ثمنا لاجهزة معقدة وصعبة الاستعمال ، وحسب غيتس فان هذا الجهاز سيكون في مثل رخص وبساطة التلفزيون العادي ، لكنه سيكون في مثل فاعلية الجيل الاحدث من الكومبيوتر ، وإذا نجح المشروع في الوصول إلى 40 مليون عائلة كما يخطط غيتس ، فسيكون هذا دليلا لا يرد على انتهاء عصر السيطرة الحكومية على تدفق المعلومات .

تيار العولمة ليست خيار معروضا علينا ، بل حلقة أخرى في سلسلة من الالزامات ، المبررة جميعا باختلال التوازن بين المجتمعات الصناعية المتقدمة ونظيرتها النامية أو المتخلفة ، ولهذا السبب  بالذات فان مجرد التنبه إلى أخطارها وتحذير الاخرين مما سيأتي في طياتها ، ليس حلا للمشكلة بقدر ما هو إعلان عن وجودها ، أما العلاج فيجب ان يتوجه إلى الانسان المعني بالمشكلة ، والى المجتمع الذي سيتفاعل مع الوافد الجديد ، فالعولمة قد تكون أسوأ شيء لكنها واقع يمشي على قدمين ، وهي تتطاول يوما بعد يوم وتتفاقم آثارها سنة بعد سنة .

وأريد التنبيه هنا إلى مسألة واحدة ، شغلت كثيرا ممن كتبوا عن العولمة ، إلا وهي انعكاسات العولمة على الثقافة المحلية ، ووجدت مثلا من يشير إلى ان التزام المسلمين بهويتهم الدينية ، لن يتضرر بالهجمة الثقافية الغربية ، ويستدل على هذا بنهوض الانتماء الديني في الشعوب  المسلمة ، التي وقعت تحت اسر الحكومات الملحدة سنوات طويلة ، كما حصل في دول اسيا الوسطى والبلقان ، ونهوض الدعوة الاسلامية في الولايات المتحدة واوربا الغربية ، حيث ينضم إلى الدين الإسلامي عشرات من الناس كل يوم ، وهذا رأي صحيح تماما ، فالدين الإسلامي له قابلية فريدة للنزول إلى اعماق النفس حين يتعرض للقهر ، ثم العودة للتجسد في مظاهره  الخاصة حين يزول القهر .

لكن ما نخشاه حقيقة ليس تحول الناس عن دينهم ، فهذا أمر مستبعد تماما ، ان ما نخشاه هو اتساع الفجوة بين الدين والحياة ، الذي يتجسد في أبسط صوره ، في التناقض بين هوية الانسان وطريقة حياته ، وفي الربع الثالث من هذا القرن أدى الانفتاح المكثف للمسلمين على الغرب إلى تغيير نمط حياتهم ، لكنه لم يترافق مع تجديد مواز في نظامهم الثقافي ، فحدث ما اصطلح عليه وقتها بالصدمة الثقافية ، التي تعني وقوع الانسان في حالة تجاذب بين قطبين متعاكسين ، يشير أحدهما إلى الانتماء الكبير (الديني أو القومي) ويشير الآخر إلى الانتماء الجديد (الشخصي أو الاجتماعي) المتسق مع متطلبات الانفتاح على الخارج ، حيث القيم الحاكمة هنا تختلف عن نظيرتها هناك ، وحيث ترتيب العلاقات والمصالح تتأثر بالحدث اليومي المتغير ، لا بالثوابت الاخلاقية والثقافية المستمدة من الهوية والانتماء الكبير.

الانسان العربي سيكون مهددا بالتمزق بين هويته ومتطلبات حياته ، ودلت التجربة الاولى في منتصف السبعينات وما بعدها ، على الحجم الكارثي لهذه المشكلة ، رغم انها لم تكن أكثر من (بروفة) لما سيأتي في ظل تحول العولمة من تهديد يلوح في الافق ، إلى نظام فعلي للحياة في العالم العربي وعلاقاته مع الخارج .
عكاظ 22 يونيو 99

السبت، 5 يونيو، 1999

المدرسة وصناعة العقل



الغرض الرئيسي للتعليم العام هو صياغة شخصية الطالب ، للانتقال به من مرحلة الطفولة إلى مرحلة النضج ، وثمة عدد من المعايير يؤخذ بها لتقدير مستوى النجاح الذي حازه الطالب والهيئة التعليمية عند انتهاء حياته الدراسية ، من بينها مدى ما يتمتع به الطالب من تفكير نقدي وابداعي ، وقدرته على الانسجام والتوافق مع البيئة الطبيعية والمحيط الاجتماعي ، وكفاءته العملية في المهنة التي أعد نفسه للعمل فيها ، فلنذهب إلى المعيار الاول :

ان ما يحدد النجاح أو الفشل في تطبيق هذه المعايير ، هو طريقة توصيل المعلومات إلى الطالب ، ومن بين أجزائها ما اشتهر الكلام فيه في السنوات الاخيرة ،  أي التحول من طريقة التلقين والتحفيظ إلى الحوار بين المقرر العلمي وعقل الطالب ، حيث يتركز دور المعلم في مساعدة الطالب على التوصل إلى القاعدة التي يريد المقرر الدراسي ترسيخها في ذهنه ، وفي هذا المجال فان الجهد الأكبر ينصب على تنشيط عقل الطالب وتشجيعه على التامل والتفكير ، بدل استنزاف قواه في حفظ نصوص القواعد أو المعلومات.

لكي نصل إلى هذا المستوى ، فقد نحتاج إلى تخصيص وقت أكبر للاعمال ، ولنأخذ مثلا من مادة الرسم والفنون ، التي تعتبر ـ حسب النظام القديم ـ هامشية ، فهذه المادة هي حجر الرحى في تكوين ذهنية الطالب ، حين تكلف طالبا برسم بيت أو منظر طبيعي ، فانك في حقيقة الامر تساعده على تجربة التخيل أي تحويل الملموس والمنظور إلى صورة ذهنية.

 ويختلف الاشخاص المفكرون عن غيرهم ، في القدرة على ضخ أكبر عدد من تفاصيل الصورة الواقعية في اطار الصورة الذهنية ، الطفل الصغير يرسم خطوطا محددة توحي بالمشهد لكنها لا تعكس حقيقته ، ويضيف الاكبر منه خطوطا أكثر تفصيلا ، حتى يصل إلى نقل الصورة الواقعية ، لكن الاكثر تقدما منه ، هو ذلك الذي يضيف خطوطا غير موجودة في المشهد الواقعي ، لكنها موجودة في المركب الجمالي أو الثقافي الذي يوحي به المشهد ، أو يتدخل لتغيير بعض الخطوط بالاضافة أو الحذف ، لتكوين صورة أجمل من الأصل ، درس الرسم يمكن ان يساعد عقل الطالب على التامل في الموجودات والبحث عن الاجزاء الصغيرة فيها ، ونقد عيوبها ، واكتشاف ما يوحي به المشهد ، وان كان لا يرى في الواقع .

مادة الرسم يمكن ان تدرس ـ  كما هو قائم حتى الآن ـ باعتبارها مقررا لا يرسب فيه  أي طالب ،  أي مجرد إضافة تكميلية ، يمكن حذفها احيانا إذا تزاحمت مع غيرها من الدروس ، ويمكن ان تدرس باعتبارها مادة تستهدف تكوين ذهنية الطالب ، لكي ينظر في الاشياء من حوله بعمق ، ينظر في الخطوط الكبرى والتفاصيل ، وينظر في المعاني التي تخفيها الحدود الضيقة للواقع المادي ، ويمارس النقد على ما حوله ويقترح البدائل .

فلنذهب إلى مادة أخرى قليلة الاهمية أيضا مثل التعبير أو الانشاء ، فهي تذكرني بزميل لي في المرحلة الابتدائية كان مغرما بالكتابة عن النخيل ، وكان المعلم يغضب من إصراره على الكتابة في هذه المادة تحديدا ، ولذلك فقد حصل على اقل العلامات في المادة ، لكن هذا الزميل أصبح اليوم طبيبا يشار له بالبنان ، وله أبحاث منشورة في مجلات علمية متخصصة.

 ولا زالت حتى هذه اللحظة غير مدرك للاسباب التي أزعجت معلمنا من ذلك الزميل ، لكن ما يهمني هنا هو ان مادة التعبير هي القاعدة الاساس لما نسميه اليوم بالبحث العلمي ، وربما اعتبر المعلم ان غرض المادة مقصور على تحسين القدرات البلاغية وتذوق جماليات البيان ، لكننا نستطيع اليوم الانتقال إلى مرحلة أرقى ، بجعل مادة الانشاء اختبارا يوميا لمدى استيعاب الطالب لما يدرس في المقررات الاخرى ،  أي احلالها محل الامتحان الاسبوعي والشهري في كل مادة من المواد ، فهذه تحقق غرض الامتحان أي دفع الطالب للاهتمام بالدراسة ، وتحقق الغرض العلمي الاساسي ، أي توجيهه إلى البحث والتفكير في تطبيقات المنهج خارج إطاره.

وأذكر هنا للمناسبة ان استاذي الذي علمني الكتابة كان يصر على التمييز بين الاغراض المختلفة للدرس ، فمرة كان يركز على جماليات اللغة ، وكان يلزمنا بالبحث عن مرادفات الالفاظ لاختيار اجملها واقواها تعبيرا ، ومرة كان يصر على الاستدلال ومناقشة كل دليل ، وثالثة كان يشكك في صدقية ما كنا نعتبره في العادة بديهيا ، ويطلب اثباته اولا ، ولست واثقا هذا اليوم من نجاحي في بلوغ ما كان معلمي يريد ايصالي اليه ، لكني واثق تماما من ان اهتمامي بالبحث والدراسة واستقصاء المعلومات ، هو ثمرة لدروس ذلك الاستاذ .

 تعويد الطالب على التفكير النقدي في أمور الحياة المادية والنظرية ، ومنحه الشجاعة لاقتراح الافكار والبدائل ، هو الركن القوي لصياغة شخصية المبدع الطموح .

الجمعة، 4 يونيو، 1999

تطوير التعليم من الشعار إلى المشروع



وجدت كثيرا من الناس مهتما بالتحقيق الذي نشرته مجلة المعرفة عن التعليم في ايران ، وأظن هذا الاهتمام دليلا على الحاجة إلى عرض تجارب التعليم في الاقطار الاخرى ، لا سيما تلك التي اثبت نظامها نجاحا في تخريج شباب أكفاء ومؤهلين لمواجهة المتطلبات العملية للاقتصاد المحلي .

ان قراءة هذه المجلة التي تصدرها وزارة المعارف ، يساعد في تكوين انطباع مختلف عن السياسات التعليمية التي تريد الوزارة الوصول اليها ، ويمكن الجزم دون تردد ، بان الاجواء العامة في الوزارة ، قد تغيرت منذ ان حل الدكتور الرشيد وطاقمه فيها ، لكن لا تزال المسافة بعيدة بين واقع التعليم والمستوى المستهدف ، رغم ان مجلة المعرفة وفرت فرصة لا سابق لها للتعبير عن ارادة التغيير ، وفي كثير من الاحيان عن اتجاهات التغيير واغراضه ، وكشفت عن وجود تيار عريض لا يشعر بالرضى عن الأوضاع الراهنة لهذا القطاع المهم ، ولديه الجرأة والاستعداد للمغامرة بحمل أعباء التغيير .

من نافل القول ان تطور المجتمع السعودي مرهون بالدرجة الاولى إلى الاطارات التربوية والتعليمية ، التي يمر بها جميع الشباب قبل دخولهم ميدان الحياة الحقيقي ، فنجاح هؤلاء الناس أو خيبتهم ، مرجوع في المقام الاول إلى ما تلقوه من تعليم ، قبل ان ينضموا إلى سوق العمل ، ثم ان أهليتهم للعمل وحمل الاعباء ، هي مفتاح حركة التطور الاجتماعي .
في مختلف اعداد المجلة ، وفي تصريحات المسؤولين عن قطاع التعليم ، تواجهك انتقادات لطريقة التعليم بالتلقين والتحفيظ ، ودعوات إلى تنشيط الحوار بين عقل الطالب ومادة الدراسة ، كي يحصل الطالب على (العلم) حتى لو قصر عن حفظ (النص) .

 وأظن ان الفرصة مناسبة الآن ـ وقد انتهت السنة الدراسية ـ لاعادة انتاج هذه الافكار على شكل برامج عمل تفصيلية ، فالحقيقة التي لا مناص من ذكرها ان عددا كبيرا من الاداريين والمعلمين ، لا يعرف كيف يقلع عن طريقة التلقين إلى التعليم ، ذلك لانهم درسوا على هذا النسق ، ومارسوا العمل سنوات طويلة ، دون ان يخبرهم أحد بان التعليم شيء مختلف عما درجوا عليه ، ولعل من المفيد عقد ورش عمل في كل منطقة تعليمية يشارك فيها معلمون وخبراء ، لمناقشة الطرق الحديثة في التعليم ، والاهتمام باستقطاب اكبر عدد ممكن من المعلمين ، للمشاركة واستعراض الصعوبات العملية التي ربما تعيق سيرورة البرامج الجديدة .

ومن المهم أيضا مناقشة الطريقة المناسبة للتوفيق بين الطريقة المقترحة والمقررات الدراسية ، التي يجد بعض المعلمين صعوبة في تجاوزها ، خاصة مع وجود عرف عام يقضي بانهاء المقرر ، بمعنى شرح كل موضوع فيه ، والتاكد من الطالب قد حفظه ، ثم امتحانه فيه على وجه التحديد ، لا في النتائج العلمية التي يفترض بالمعلم والمنهج معا ان يساعدا الطالب في التوصل اليها ، وأظن ان الاشكالية الرئيسية التي تواجه المعلمين تكمن في هذه النقطة بالذات ، فمعظم المقررات وضعت على خلفية الطرق التقليدية (التلقين).

خلاصة المقال ان أهمية التعليم توجب تركيز الجهد عليه لتطويره وتطوير مخرجاته ، وأجد ان لدى قادة هذا القطاع رغبة واضحة في التطوير ، لكننا بحاجة أيضا إلى تحويل النوايا والافكار إلى برامج عمل .

الأربعاء، 2 يونيو، 1999

القيم الثابتة وتصنيع القيم



الثقافة هي الأداة التي يتوسل بها المجتمع لتبرير حاجاته ، وبعض حاجات المجتمع لها طابع الثبات ، لكن معظمها متغير ، بحسب تغير حياة الجماعة واتجاهات حركتها ، الحاجات الاجتماعية الثابتة تقابلها مفاهيم ثابتة في الثقافة نسميها القيم أو الثوابت ، وثمة جدل لا ينتهي حول اخضاع متغيرات الحياة الاجتماعية للثوابت والقيم أو تحريرها منها ، وتدل التجربة على ان الانسان يميل بطبعه إلى توسيع نطاق الثوابت وبسط حاكميتها على المتغيرات ، ولديه على هذا الميل حجة قوية ، فحواها ان اشتغال المتغيرات في إطار الثوابت ، لا يعيق حركتها ولا يمنعها من التجدد والتغير ، لكنه يضمن استمرارية المسار في خط مستقيم .

ان الشرط الاول لتثبيت قيمة معينة ، هو تجردها وتعاليها عن الموضوعات ذات الطبيعة الشخصية ، أو تلك التي هي محل خلاف ، لكن القبول بالتثبيت ينطوي على مخاطرة ، ولا سيما في المجتمعات التي تفتقر إلى الحياة الثقافية النشطة ، أو تلك التي تحولت فيها الثقافة إلى حرفة ، تمارسها طبقة محدودة العدد دون بقية الناس ، ذلك ان محترفي الثقافة يرغبون في تسويد القيم التي يتوصلون اليها ، ويميلون إلى تبنيها في وقت من الاوقات ، باعتبارها عامة وثابتة ، في غفلة عن حقيقة ان الثقافة وقيمها _ مثل كل منتج بشري آخر _ ذات طبيعة زمنية ومؤقتة ، ربما يطول بها الامد أو يقصر ، لكنها في كل الاحوال واصلة إلى نقطة ينتهي عندها مفعولها أو فائدتها . ان استمرار تسويد قيمة معينة بعد انتهاء زمنها أو نفاذ وقودها ، يعادل إلى حد كبير حكم الاموات على الاحياء .

ويبدو لي ان جميع محترفي الثقافة يعرفون هذه الحقيقة ، لكنهم في الوقت ذاته يخشون من تأثيرها السلبي على قيمة منتجاتهم ، فتحديد زمن نهاية لفاعلية المنتج ، يفرض تحديد القيمة المادية أو الاجتماعية لمن انتجه ، بينما يرغب المنتجون ، وبينهم منتجو الثقافة ، الحصول على أكبر عائد ممكن من وراء عملهم ، وهنا يأتي دور التدعيم الخارجي ، حيث يستورد صانع الثقافة رباطا من قيمة ثقافية أخرى متفق على تثبيتها ، فيربط بينها وبين ما ينتج ، فتتحول القيمة الجديدة المحدودة زمانا ومكانا وفاعلية ، إلى فرع للقيمة العابرة للزمان والمكان ، المتجردة عن التأثير الانعكاسي للفعل والتفاعل مع موضوعاتها .

 وبالنسبة للمجتمعات المسلمة فان القيم الدينية المطلقة هي المقصد الرئيسي لصانعي الثقافة ، ذلك ان هذه القيم المتعالية تتمتع بالقبول العام والديمومة ، فضلا عن كونها جزء لا يمكن فصله من الهوية الثقافية للمجتمع ، والذي يجري فعلا هو اختلاق خيط يربط المنتج الثقافي إلى واحدة من القيم الدينية ، بغرض استثمار خصوصيات القيمة الدينية في تعزيز مكانة القيمة الثقافية الجديدة ، وتحويلها من منتج علمي إلى منظور ايديولوجي . ونجد المثال الواضح على هذا الربط المتكلف في التقاليد وبعض الخرافات ، التي تحولت إلى عناصر ثابتة في ثقافة المجتمع ، بعد ان جرى وصلها بقيمة ما من القيم الدينية في أزمان مختلفة ، وهو الأمر الذي أثار غضب الاصلاحيين والمجددين في مختلف الاوقات .

مثل هذا الربط المفتعل يجري في كل المجتمعات ، ويشعر الذين يقومون به انه مبرر تماما ، ولعل الامر كذلك فعلا ، لكن الذي لا يمكن تبريره هو استيراد خصوصية التعالي وعبور الحدود من القيمة الدينية وضخها في خزان المنتج الثقافي ، هذه العملية قد تؤدي ، وهي قد أدت بالفعل إلى تفريغ القيمة الدينية من مخزونها المعنوي الخاص ، وحولته إلى المنتج البشري في بعض الاحيان ، ولدينا في العالم الإسلامي كثير من الناس حرفتهم الوحيدة هي بيع الخرافة والتفريع عليها وتمديدها في كل اتجاه ، بعد ان ملأ خزانها بوقود ، يوهم الناظر من بعد ، بأن ما ينظر اليه دين أو جزء من الدين ، وبالنسبة لهؤلاء فان ما يهمهم حقا هو تسويق منتجهم الخاص وليس القيم الدينية كما هي في الاصل .

وفي المجتمعات المسيحية كان أحد الاسباب للصراع بين العلماء والكنيسة ، هو محاولة رجال الكنيسة منع العلماء من الاعلان عن نظريات علمية تخالف ما سبق تثبيته من جانبهم ، نحن نعلم ان الانجيل لم يتضمن نصوصا حول كروية الارض ودورانها على سبيل المثال ، لكن اناسا قرروا ان الارض مسطحة وثابتة ، وربطوا هذه النظرية بالانجيل ، فامتصت الوقود الايديولوجي والميزات المعنوية للكتاب المقدس ، فأصبح المنتج البشري متمتعا بنفس خصوصياته ،  فهو محمي ، مقدس ، متعال ، وعابر للزمان والمكان .
عكاظ 2 يونيو 1999


مقالات  ذات علاقة
-------------------