‏إظهار الرسائل ذات التسميات الصفات الوراثية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الصفات الوراثية. إظهار كافة الرسائل

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

بقية من ظلال الماضين


|| هل نفهم التاريخ كسجل لتجربة جرت في الواقع ، ام هو مجرد صورة ذهنية متخيلة عما جرى فعلا ، صورة متخيلة عن الذات السابقة (السلف) التي تشكل مولدا للذات الحاضرة (الخلف) ||


زميلي الافغاني كان مندهشا جدا من حديث استاذ الفلسفة عن جده الذي هرب الى استراليا ، بعدما أدين بسرقة عربات البريد. مال الزميل على كتفي وسألني بصوت خافت: هل يعني جده فعلا؟.
كان الاستاذ يقص علينا طرائف من حياة جده ، كما لو انه شخص غريب لايعرفه. بدا انني وزميلي كنا الطالبين الوحيدين في الصف ، الذين اهتموا بالجانب الشخصي في القصة. هذا ما لاحظه الاستاذ أيضا ، فانتهز فرصة الغذاء ، ليخبرنا بانه لا يرى عيبا في بيان ان السارق المشهور هو جده. المسألة  ببساطة ان هذه معلومات مثبتة يعرفها كل قاريء لتاريخ البريد او تاريخ القضاء في بريطانيا.
Edward O. Wilson, Ph.D.
هذه المناقشة القصيرة خلفت انطباعا عميقا في نفسي ، تركز حول رؤيتي للماضي وأهله وما جرى فيه. وكنت قبلئذ أميل لتجاهل التفاصيل البغيضة التي أقرأها أحيانا عن ماضي المسلمين. لكن تلك المناقشة لفتت انتباهي الى دور التاريخ في تشكيل هوية الفرد ، وكيفية تعاملنا معه: هل ننظر اليه كسجل لتجربة جرت في الواقع ، ام هو مجرد صورة ذهنية متخيلة عما جرى فعلا ، اي – في حقيقة الامر – صورة متخيلة عن الذات السابقة (السلف) التي تشكل مولدا للذات الحاضرة (الخلف).
كل امم الارض تهتم بتاريخها. لأن صورة الماضي تضيف عمقا لصورة الحاضر ، او تمثل اداة مقارنة بين حوادث الامس واليوم. لكن يظهر اننا على المستوى العملي ، نتعامل مع التاريخ ، حتى القديم جدا منه ، كما لو أنه الصانع الحقيقي لحاضرنا.
دعنا نضرب مثلا بالجدل المزمن حول اعتبار النسب عنصرا في تشكيل معنى التكافؤ ، او في تحديد قيمة الاشخاص وأدوارهم. فالذين يرونه على هذا النحو ، يتبنون – ضمنيا على الاقل – مبدأ ان حاضر البشر محكوم بما فعله أجدادهم في غابر الزمان. بمعنى ان الانسان ليس سيدا لحياته ولا صانعا لأقداره ، بل بقية مما ترك السابقون ، او مجرد ظل لهم.
للمناسبة فهذا الاعتقاد ليس قصرا على العرب. في العام 1975 نشر عالم الاحياء الامريكي ادوارد ويلسون كتابا بعنوان "البيولوجيا الاجتماعية: التوليفة الجديدة" يدعو لنظرية جديدة ، تجمع مستخلصا من علم الوراثة الذي ينسب الى غريغور مندل ونظرية التطور التي أسسها شارلز داروين.
افترض ويلسون ان بعض الصفات السلوكية للكائن الحي ، ربما ترجع لعوامل جينية ، خلافا للتوافق العام على نسبتها لتأثير البيئة والتربية.
أثار الكتاب جدلا واسعا بين علماء الاجتماع والبيولوجيا على السواء. وحصل بسبب هذا الجدل  على رواج استثنائي. ففي العام 2014 نشرت طبعته الرابعة عشر ، وهو أمر نادر الحدوث في الكتب العلمية.
لا يجزم ويلسون بدور العوامل الجينية في تشكيل هوية الانسان. فالاختبارات المثبتة تتعلق بأنواع محددة من النباتات والحيوانات فقط. لكنه يركز على ان انقراض بعض سلالات البشر القديمة ، وكذا سلالات الحيوان ، يسمح بالنظر الى ذات الاطار التطوري ، اي القابلية للبقاء ، كاساس محتمل لبحث فرضية انتقال الصفات السلوكية بالوراثة.
أشير أيضا الى ان فقهاء المسلمين الذين عارضوا مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة ، اعتمدوا تبريرا مماثلا لفرضية العوامل الجينية. كما استعمله تيار ظهر في الولايات المتحدة واوربا بين 1912-1931 كاساس لدعوته الى تصفية العرق "الوطني الاصيل" من لوثات المهاجرين.
زبدة القول ان الجدل حول تأثير التاريخ ، يدور حول سؤال: هل أنا صانع حياتي وأقداري ، ام أنا مجرد بقية من ظلال اجدادي الماضين؟.
 الشرق الاوسط الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [14568]
https://aawsat.com/node/1428701/



الأحد، 6 ديسمبر 1998

قاعدة شيلني واشيلك


حتى أواخر القرن الثامن عشر كان معظم الاجتماعيين الغربيين يتقبل فكرة ان الاستقامة أو الانحراف في السلوك الفردي هي صفة وراثية ، بل أن بعض العلماء بذل جهدا كبيرا لاثبات امكانية تمييز الشخص المستقيم أو المنحرف ، من تفاصيل وجهه وشكل جمجمته ، وان هذه الصفات تنتقل الى الأبناء من الآباء ، وبقيت فكرة تأثير الأصل سائدة في الابحاث المتعلقة بالمجتمع والانسان ، حتى وقت متقدم من هذا القرن .

في العام 1939 سئل كارل يونغ عن رأيه في ردة فعل الشبية الالمانية على صعود هتلر السياسي ، فقال ان هتلر هو ( مكبر الصوت الذي يجسم الهمسات الخفية للروح الالمانية) ومن الطريف ان بعض الدارسين العرب قد ابتلع الطعم ، فدلل على هذا المنحى بالروايات التي تدعو الانسان إلى تحري الأصول الطيبة عند الزواج والجيرة ، أو تلك التي تمتدح أقواما بعينهم ، فصرفوها إلى ذلك المفهوم ، رغم ان الدعوة الاسلامية قد قامت على اعتبار الانسانية جامعا مشتركا ، يفرض التسوية بين كل انسان والآخر بما هو انسان ، وأحالت التفاضل على الفضائل الأخلاقية والعقلية ، التي يجتهد الفرد في اكتسابها والتحلي بها ، فتتحدد قيمته تبعا لها .

أما في العصور الاسلامية المتقدمة ، فقد اهتم عدد من العلماء بالعلاقة بين البيئة الطبيعية والنشاط الذهني ، وكان القاضي صاعد الاندلسي (1029-1070) أول من طرح هذه الفكرة فقرر ان الامم المؤهلة لاكتساب العلم ، هي التي تعيش في المناطق المعتدلة الهواء ، بينما انسان المناطق  الحارة  انفعالي غير متزن ، وانسان المناطق الباردة خامل ، وذهب إلى هذا المذهب ـ مع عكس النتيجة ـ المفكر الفرنسي  مونتسيكيو ( 1689-1755) الذي قرر ان السخونة تأتي بالاستبداد بينما البرودة تجعل العقل مسيطرا على الحواس .

 لكن هذا النوع من التصنيف لم يجد رواجا في المجتمع العربي ، لتزاحمه مع مفهوم آخر يقوم على نسبة الأفراد إلى بيئاتهم الاجتماعية ، أي النظر إلى الفرد من خلال انتمائه الاجتماعي ، وليس من خلال صفاته البيولوجية ، أو صورة أسلافه ، أو بيئته الطبيعية ، فضلا عن تزاحمه مع الصورة الدينية للفرد ، التي سبق الاشارة اليها ، ونعلم ان الدين الاسلامي هو المكون الرئيس لثقافة العرب ، منذ البعثة النبوية .

مع مرور الزمن وتطور علم الانسان ، أهملت نظريات الوراثة والتأثر بالبيئة الطبيعية ، لصالح تعظيم قيمة الفرد ، فيما يمكن اعتباره اكتشافا متأخرا للمفهوم الاسلامي ، الذي بدأ بالنظر إلى الفرد الواحد كمخاطب للشريعة ، ومسؤول عما كسب في دنياه ، حيث يتساوى في هذا الاعتبار والقيمة مع كل فرد آخر ، بغض النظر عن أصله ونسبه وبيئته .

لقد احتاج الانسان في الغرب إلى قرون طويلة من الكفاح ، حتى يسترد اعتباره الذاتي ، فيتحول من محمول على غيره إلى حامل لذاته ، قادر على تقرير قيمته الخاصة ، بناء على اجتهاده وانجازه ، مما حمل العالم البريطاني ادوار كار ، على القول بان (تاريخ البشرية هو بوجه من الوجوه ، تاربخ صراع الفرد من أجل استعادة قيمته) . 

لكن على خلاف هذا فان المجتمع العربي ، وكثيرا من المجتمعات النامية الأخرى ، ما تزال تقاوم فكرة استقلال الفرد بقيمته ، الفرد في عالمنا ما يزال مجهولا كذات مستقلة قائمة بمفردها ودون نسبة إلى الغير ، الفرد في العالم النامي معروف بقبيلته أو طائفته أو بلده ،  أي بانتمائه الاجتماعي ، ولهذا فانك تواجه كثيرا من الحالات ، التي يعرف فيها زيد باعتباره من أهل البلد الفلاني أو القبيلة أو الطائفة الفلانية ، ويتقرر مكانه أو الموقف منه بناء على هذا الاعتبار .

وفي سنوات ماضية كتب دارسون عرب ، ان التحضر والنشاط الاقتصادي وانتشار التعليم ، سوف يقضي على هذا النوع من التصنيف ، الذي ينطوي على (احتقار غير مقصود) للانسان الفرد ، لكن ظهر لاحقا ان هذا التوقع كان متفائلا جدا ، رغم انه لا يخلو من صحة ، فلنقل على سبيل التحفظ ، ان عددا من الأفراد استطاعوا ان يفرضوا اعتبارهم الخاص ، وان يجعلوه مقدما على نسبهم أو انتمائهم ، وثمة عدد ملحوظ من الشخصيات البارزة اليوم في مجتمعنا ، ترجع إلى اصل متواضع ، لكن على الوجه الثاني ، فان الأفراد الذين لم يستطيعوا ابراز قدرات استثنائية ، ما زالوا يواجهون ذات المشكلة ، ومنهم من يعوّل كثيرا على استثمار انتمائه الاجتماعي للحصول على ما يريد ، بل وفي بعض الأحيان للاسـتـئـثار بالفوائد على حساب الغير ، فالانتماء يلعب هنا دور المرجح ، مقابل الكفاءة والصفات الفاضلة الأخرى .
وتجد أحيانا ان معظم الموظفين في إدارة من الادارات ، ينتهي اسمهم بلقب واحد ، يعكس الانتماء إلى قبيلة محددة أو منطقة محددة ، وليس ثمة تفسير لهذا الوضع ، سوى ان الانتماء الاجتماعي لعب الدور الرئيس ، بل ربما الوحيد في فوز هؤلاء بالوظيفة ، ضمن قانون (شيلني واشيلك) وهو قانون غير مكتوب ، لكنه قوي جدا وفعال على المستوى العملي . وهذا من أسباب التشاؤم الذي عبر عنه د. خلدون النقيب ، الذي توصل إلى ان انتشار التعليم في الأقطار العربية ، لم يؤد إلى تجسير الفجوة بين الكيانات الاجتماعية ، بل ربما ساعد على ابرازها وتسليط الضوء على خواصها ، التي هي نقاط افتراق لكل منها عن الغير .
في 6-12-1998

"الفرج بعد الشدة"

|| ما تحدثه الاوبئة من فتك بالبشر، ومن فوضى واضطراب في نظام العالم، تولد شعورا قويا بالحاجة للتغيير، اي ابتكار بدائل عن نظم عجزت عن احت...