الأربعاء، 10 نوفمبر، 1999

عن العولمة والبقالين والحمالين و السمكرية و…


الملخصات التي نشرتها (عكاظ) للاوراق المعروضة على مؤتمر رجال الاعمال الذي انعقد السبت ، تعطي القاريء انطباعا بأن معظم القضايا المطروحة تدور حول العولمة الاقتصادية ، أو انها وضعت على خلفية القلق من العولمة وانعكاساتها على الاقتصاد السعودي ، وباضافة هذا الانطباع إلى ما يخرج به المتابع لاحاديث اهل السوق وتقارير الصحافة المحلية ، فان المحصلة الاجمالية ، تدعم فكرة ان مسالة العولمة قد تحولت فعلا ، من قضية تثير الاهتمام إلى فزاعة ، فالجميع قلق من نهاية عصر الاقتصادات المسورة سياسيا ، والجميع يتساءل عما سينتج عن انضمام المملكة إلى منظمة التجارة العالمية ، والجميع يتبادل الافكار والاحتمالات عن مصير المؤسسات الصغيرة في البلد ، بل وصل الامر ببعض الاكاديميين إلى ادعاء ان هذه المؤسسات ستفلس وستخرج من السوق مع تطبيق اتفاقية التجارة العالمية .


وقد كتب الكثير من المقالات والبحوث حول العولمة وجذورها وانعكاساتها ، وبعض هذه الكتابات جاد وحريص على ايصال الفكرة ، لكنني ـ بعد قراءة بضع عشرة بحثا وعدد كبير من المقالات ـ اجد نفسي عاجزا عن تفسير الموضوع ، وتقديم اجابات شافية لمن يسألني عن التفصيل ، وظننت احيانا ان مخيلتي قد شاخت ، فعجزت عن استيعاب ما لا تراه العين متجسدا شاخصا ، وطلبت النجدة من زملاء أكثر شبابا وبصيرة ، فما وجدت لديهم شيئا يزيد عما قرأت .

 لكن واحدا من قرائي دلني يوم امس على حقيقة طالما نظرت اليها دون ان اراها ، وخلاصتها ان جميع الابحاث والمقالات التي قرأتها ، كانت تتحدث عن شيء قائم فعلا ، وكنت ابحث عن جديد ظننته ما زال جنينا في رحم الغيب ، وتذكرت معلمي الذي طالما تمثل بحكمة يدعي انها مشهورة ، وان كنت لم اسمعها من غيره ، تقول (توضيح الواضحات من أشكل المشكلات) والحق ان العولمة كنظام للعلاقة بين المجتمع والسوق ، وحركة الرساميل وتبادل السلع والخدمات ، واضحة وهي قائمة بالفعل ، ونحن نشارك فيها ولو مشاركة طرفية ، لكنها قائمة على أي حال ، وتستطيع ان تراها على الارض ، في الولايات المتحدة الامريكية وفي الاتحاد الاوربي ، واعتقد الآن ان انضمامنا إلى اتفاقية التجارة العالمية ، لن ياتي بشيء ازيد مما هو قائم في السوق الامريكية والاوربية ، فاذا اردنا معرفة ما سيجري لنا ، فلندرس ما جرى في اوربا بعد توحيد اسواقها ، ولندرس ما جرى في الولايات المتحدة منذ بداية الفترة الثانية من حكم الرئيس الاسبق رونالد ريغان.

بعد ان توصلت إلى هذه النتيجة ، نصحت نفسي بالبحث عن مقالات تشرح الاثار الفعلية ، أي  القابلة للمشاهدة والملاحظة على قطاع معين ، بدلا من صرف الوقت في قراءة الكلام العام عن الاقتصادات التي سوف تتناثر ، ولا سيما تلك التي اختصت باثارة المخاوف ، أو اقتصرت على عرض الاحتمالات ، انني اشعر الآن بالحاجة إلى مقال يعرض بالارقام والتفاصيل كيف ستفلس شركة محددة أو شريحة محددة ولماذا .

 ووجدت نفسي مرتاحة إلى حد ما ، بعد ما عرفت سر جهالتي المزمنة بهذا الموضوع الخطير ، وقلت لنفسي ان مؤتمر رجال الاعمال سيفيدني في هذا الجانب ، فالتجار هم أكثر الناس اعراضا عن العموميات ، واشدهم اهتماما بالتفاصيل والارقام والقراءات المحددة ، فكلام التجار من ذهب ، وليس من فضة مثل كلام الخطباء ، ولا من ورق جرائد مثل كلام الكتاب .
على انني بعد ما اعدت قراءة ملخصات الابحاث المعدة للعرض أمام رجال الاعمال ، وجدت انهم ربما اصيبوا بلوثة الكتاب ، فتحول كلامهم إلى ورق جرائد مثل كلامنا ، ولم يعد ذهبا كما هو المعهود ، فهاهي اوراقهم تتحدث عن احتمالات وتثير مخاوف ، وتبعث نصائح على طريقة العرائض التي تبدأ بجملة (لمن يهمه الامر ..(

كنت اتمنى ان اقرأ شيئا يخبرني عما سيجري للبقالين والفلاحين وسائقي التاكسي وصيادي السمك والبائعين المتجولين في الاسواق الشعبية وصغار المقاولين والخبازين وصانعي الاحذية الشعبية والمصورين وأصحاب المقاهي والبوفيهات وباعة الخضر والحمالين والحدادين والنجارين والسمكرية ، وأمثال هؤلاء الذين ينطبق عليهم وصف المؤسسات الصغيرة ، الذين تهددهم مقالات الصحف بالخروج من السوق .

اعتقد الآن ان ما قرأته ، وما يقال في المؤتمرات والاجتماعات ، كله ورق جرائد ، أو كلام جرائد كما يقول اخوتنا المصريون ، فقد رايت اولئك المهددين بالافلاس والخروج من السوق ، يعملون في الاسواق الامريكية والاوربية ، ورايتهم يحصلون على الزبائن واموال الزبائن ، رغم ما يتعرضون له من تحدي الشركات الصغرى والكبرى ، العابرة للقوميات والعابرة للحدود وحتى العابرة للمحيطات ، إذا كان هناك شركات تعبر المحيط .

ما الفرق بين فلاحنا وفلاحهم ، وما الفرق بين بقالنا وبقالهم ، وصيادنا وصيادهم ، وحمالنا وحمالهم ؟ .
مادام اولئك قد صمدوا في وجه التحدي ، فلا اجد مبررا للفزع من التحدي عندما يصلنا ، وأظن انه قد حان الوقت للحديث عن تاهيل هؤلاء ، وتعليمهم كيف يستعدون للتحدي ، بدل الاقتصار على تخويفهم ، فالعولمة ، وان كانت تنطوي على تحد ، الا انها ليست ـ بالتاكيد ـ فزاعة .