‏إظهار الرسائل ذات التسميات محمد جابر الانصاري. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات محمد جابر الانصاري. إظهار كافة الرسائل

الثلاثاء، 13 مايو 2014

الموت حلال المشكلات



يلح المفكر البحريني د. محمد جابر الانصاري على اهمية البحث السوسيولوجي في الظواهر الاجتماعية القائمة. ويدهشه خصوصا كراهية بعض الناس لدراسات علم الاجتماع الديني. الحاحه على الدراسة المعيارية للظواهر ، سيما تلك التي لها ظلال دينية ، يستهدف في المقام الاول التمييز بين مسارات الحراك الاجتماعي التي تنطلق من قيم دينية بحتة ، وتلك الناتجة عن تفاعلات اجتماعية خارج نطاق الدين ، لكنها تلبس عباءة الدين ، او يجري شرحها بلغة تراثية.
كثير من النقاشات العربية لا تنتهي لاي شيء ، يقول الانصاري ، لانها ببساطة مجرد تظهير لاحاسيس وانفعالات مختزنة او مكبوتة. وهذه سمة واضحة في نقاشات المثقفين وعامة الناس على السواء.
الجدل في السياسة ، مثل الجدل في الدين والامة والمستقبل ، يدور بين حدين: انكار للواقع هو اقرب الى جلد الذات ، وتطلع الى حلول مستحيلة ، هي نوع من المثاليات المجردة التي تصورها الفلاسفة في اليوتوبيا او المدن الفاضلة.
لا يعترف الناس عادة ، بان حلولهم مثاليات غير واقعية او غير ممكنة. لكنهم ، في الوقت نفسه ، لا يعرفون بديلا واقعيا او ممكنا. ولهذا يقفزون الى التراث فيلقون عباءته على تلك الحلول المثالية ، كي يوهموا انفسهم او يوهموا مخاطبيهم بان ما يقترحونه قد سبق تجريبه ، او انه مدعوم بدليل ديني. ومادام كذلك فهو ممكن وينبغي قبوله.
هذه الطريقة البارعة في صوغ الحلول الوهمية ، توفر مخارج سهلة حين تنعدم الحلول او تقل المعرفة بموضوع المشكلة. الناس اميل الى الاغراق في المثالية – يقول الانصاري - حين يشعرون بالعجز ازاء التحديات التي تواجههم ، او يفشلون في ابتكار حلول عملية لمشكلات الواقع الذي يعيشونه.
توهم الحلول المثالية عمل مريح لمن شغلهم الكلام والكتابة ، لكنه شديد الخطورة للممارسين. ذلك انه يقفل ابواب العقل ، وينتقل بالتفكير من وضعه الجدلي المرتبط بالمشكلة ، الى وضعية غير جدلية ، احادية الاتجاه ، متجاوزة للواقع والامكانات المتاحة ، تنكر الواقع بكليته وما فيه من مشكلات وامكانات حل ، الى فعل شبه سحري يتجلى احيانا في فناء الذات او افناء الاخر ، ويتجلى احيانا اخرى في هجرة العالم والاغتراب الشعوري عنه. الناس يبحثون عن اداة مثل "عصا موسى" او "المستبد العادل" ، ونعرف ان كلاهما مستحيل.
المفارقة الحادة في الطبع العربي – يقول الانصاري – ان تجد شابا في مقتبل العمر مستعدا لهجران اهله سعيا وراء الاستشهاد ، في معركة حقيقية او متوهمة. لكن هذا الشخص عينه ليس مستعدا للخروج من بيته لكنس الشارع امام البيت. هذا فارق جلي بين ثقافة تقدس الحياة وثقافة تقدس الموت. ثقافة تحتفي بالمبدع بعدما يموت ، بينما يعيش العشرات من امثاله منسيين ، يتمنون لفتة استذكار او كلمة تقدير.
الاقتصادية 13 مايو 2014
مقالات ذات علاقة

الجمعة، 6 أكتوبر 2006

ماذا تختار... عصا موسى ام المكنسة؟

 || ما يدفع الانسان الى العنف هو اكتشافه للمضمون السياسي للفقر. اهمال الدولة يولد عند الناس شعورا بان فقرهم ليس ناتجا عن تقصيرهم ، بل عن خلل في بنية النظام السياسي ، الذي لا يهتم بهم او لا يريدهم اغنياء ||
قبل وقت طويل نسبيا، كتب د. محمد جابر الانصاري عن مواطن عربي ينهض لحرب يتوقع مقتله فيها لكنه لا ينهض لتنظيف الطريق امام بيته. هذه الملاحظة العميقة يمكن تطبيقها على منظمات وحكومات تنهض لخوض حروب تنفق فيها مئات الملايين، وقد كانت تستطيع اتقاءها لو انفقت بضع عشرات من تلك الملايين على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحسين مستوى الحياة لاولئك الذين تحاربهم.  بعبارة اخرى، فانت مخير بين ان تدفع مليون دولار لشخص كيف يكفيك شر الحرب او تنفق عشرة ملايين في الحرب عليه. 
 ربما يبدو هذا الكلام مغريا للناس الذين يحسبون المسألة رياضيا. لكن السياسة لا تدار على هذا النحو. السياسيون واصحاب التاملات يفضلون الابتعاد عن التبسيط، ويعتبرون كلاما من صنف الذي ذكرناه سذاجة مغرية. انا ايضا اعتقد انها فكرة ساذجة ومغرقة في التبسيط. لكني اجد - من ناحية اخرى - ان الحقائق بسيطة وان الفهم الساذج او الفطري هو اقرب الافهام الى جوهرها. كثير الكلام لا يغير حقائق الاشياء ولا يزيدها وضوحا.
الحرب في اليمن ، والحرب السابقة في السودان ، والحروب الاخرى التي طحنت المئات في الجزائر والعراق وباكستان وافغانستان ، كان يمكن تفاديها او على الاقل اختصار حجمها والامها ، لو انفقت موارد مناسبة على تنمية المناطق المشحونة بالعنف. جاء متمردو الجزائر من ولايات فقيرة بحثا عن حياة كريمة في العاصمة. وفي باكستان يدور التمرد المسلح في الولايات الجبلية الشمالية ، وهي الاشد فقرا وتخلفا في هذه البلاد. وانطلقت حرب السودان في الجنوب ، الذي طالما ضربته المجاعات والاوبئة بسبب غياب اي مشروع تنموي جاد.
ارتباط العنف بالفقر ليس من اسرار السياسة. منذ زمن طويل كان علي بن ابي طالب يقول "عجبت للجائع كيف لا يخرج في الناس شاهرا سيفه". يقدم د. تركي الحمد اشارة ذكية الى هذه العلاقة مستشهدا بتفسير الفيلسوف الفرنسي روسو ، الذي رأى ان الفقر بذاته لا يدفع الانسان الى العنف. ثمة كثير من الناس فقراء جدا لكنهم مسالمون. ما يدفع الانسان الى العنف هو اكتشافه للمضمون السياسي للفقر. اهمال الدولة يولد عند الناس شعورا بان فقرهم ليس ناتجا عن تقصيرهم ، بل عن خلل في بنية النظام السياسي ، الذي لا يهتم بهم او لا يريدهم اغنياء. عندئذ يجد الناس انفسهم امام خيارات كلها مريرة: الصبر على حياة بائسة، او الهجرة الى بلاد اخرى، او التمرد.
هذا وجه للمشكلة . لكن ما الذي يجعل التمرد خيارا وحيدا، رغم عواقبه الكارثية الواضحة؟. لو فكر كل فرد في حل شخصي لمشكلته، افليس من الممكن ان ينتهي جزء كبير من المشكلة؟.
هذا يعيدنا الى ملاحظة الدكتور الانصاري ، عن هوس العرب بالحلول الحاسمة واعراضهم عن الحلول الطويلة الامد والتدريجية. سواء كنا نفكر في مواجهة عدو او في تحسين مستوى معيشتنا ، فاننا نفكر دائما في حلول كاملة وفورية، حلول بالضربة القاضية. لا يختلف الافراد عن الحكومات، فالجميع يفكر على هذا النحو. احد الاسباب يكمن في  افتقار ثقافتنا الى القيم التي تعلي من شأن الحلول التدريجية والمساومة والتفاوض. لكن لعل السبب الرئيسي يكمن في فلسفة التربية والتثقيف ، التي تؤكد على احتكار الدولة للشأن العام.
نتعلم في مدارسنا ان الدولة هي الجهة الوحيدة المكلفة بتنمية البلاد. يضاف الى هذا ان الدولة لا تسمح عادة للافراد والجماعات الصغيرة ، باقامة اطارات خاصة لتنظيم مشاركتهم في الجهد التنموي. لا شك ابدا في ان المجتمع الاهلي يستطيع المشاركة في علاج المشكلات وملء الفراغات وتعويض مواضع القصور في الاداء الحكومي. ابسط الامثلة على ذلك هو النشاطات الثقافية والجمعيات الخيرية الاهلية التي تسد بالتاكيد فراغا محسوسا .
هل يعني هذا ان المجتمع قادر على معالجة مشكلة العنف والحروب المتنقلة؟
المؤكد ان المجتمع قادر على ان يشارك في العلاج. لكن دوره يتوقف على مبادرات حكومية لتمهيد الطريق امام المجتمع كي يقوم بهذا الدور. قبل ذلك يجب ان نفكر جديا في الثمن الباهظ الذي تدفعه الدولة للحرب على المتمردين، والذي كان يمكن توفيره او تخفيضه لو عملت على تبريد البيئات المنتجة للعنف والتمرد. هذا يحتاج طبعا الى مراجعة جذرية لخريطة توزيع الموارد المالية، اي توجيه الجزء الاعظم لانماء المناطق الفقيرة بدل شراء الاسلحة. 

جدالات ما بعد شحرور

فكرة هذا المقال معروفة لجميع القراء. واظنها مقبولة عند معظمهم . وخلاصتها ان اكثر المفاهيم مرهون بزمن محدد ، قد يمتد بضعة اعوام او عدة ...