‏إظهار الرسائل ذات التسميات حقوق السجناء. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات حقوق السجناء. إظهار كافة الرسائل

الجمعة، 12 سبتمبر 2008

خدمات الشرطة التي لا يرغب فيها احد


نشرت الجمعية الوطنية لحقوق الانسان في المملكة العربية السعودية كتيبا بحجم الجيب عنوانه "حقوق السجناء والسجينات وواجباتهم". هذا الكتاب الصغير الحجم هو – في ظني – واحد من افضل ما نشر في مجال حقوق الانسان خلال السنوات الاخيرة. هناك بطبيعة الحال كتب عظيمة الاهمية في هذا الحقل، لكن ميزة هذا الكتيب تكمن في مباشرته، انه اشبه بدليل عمل لمن القت بهم اقدارهم الى التوقيف او السجن.
من دون مقدمات او ديباجة، يبدأ الكتاب بعرض مختصر لحقوق الموقوفين والمتهمين التي تضمنها نظام الاجراءات الجزائية مثل المادة التي تنص على حق المتهم في معرفة اسباب توقيفه فورا، وان يستند التوقيف الى امر مسبب من جهة ذات اختصاص. وتعالج المادتان مشكلة كانت شائعة في البلاد، ويبدو انها لا زالت قائمة في بعض المناطق وبعض الظروف، حيث يجري توقيف شخص بتهمة لكنه يحاكم او يسجن بتهمة اخرى، او يجري توقيفه بامر اداري تصدره جهة غير امنية او قضائية. ويلخص هذه الحالة مثل مشهور مضمونه ان الداخل الى دار الشرطة مفقود والخارج منها مولود. بعبارة اخرى فقد كانت جهة التوقيف تعتبر الموقوف مكسبا لا يفرط فيه، فاذا لم تستطع اثبات الاتهام الاول، فهي ستناضل لايجاد تهمة اخرى قابلة للاثبات وبالتالي محاكمة المتهم او سجنه. مثل هذه الممارسة لم تعد شائعة كما كان الامر في الماضي، لكنها لم تنته تماما، ولا زال متهمون كثيرون يذهبون ضحية جهلهم بحقوقهم او ضحية اصرار جهة الضبط او الاتهام على انجاح قضيتها بغض النظرعن حقوق المتهم ومقتضيات العدالة.
وحسب علمي فان هذه الممارسة شائعة في دول عربية كثيرة، وهي بالتاكيد احد اسباب الهوة القائمة بين المواطنين واجهزة الامن خصوصا، وبين المجتمع والدولة بشكل عام. واذكر من الحقبة التي عشتها في العراق شعار "الشرطة في خدمة الشعب" الذي يرفع امام دوائر الشرطة، لكني لم اجد شخصا واحدا يثق في خدمات الشرطة او يرغب في التمتع بها. الجميع كانوا يخشون التورط مع الشرطة في اي قضية صغيرة او كبيرة، لانهم اذا دخلوا فان خروجهم يحتاج الى معجزة. وكان الشعار الذي يتردد – عفويا - في نفوس الناس حين يجري الحديث عن اجهزة الامن : "ابعد عن الشر وغني له".
ومن ضمن الحقوق التي يعرضها الكتاب المذكور نشير الى حق الموقوف في الاتصال بمن يراه لابلاغه بواقعة القبض. وكانت العادة الجارية هي منع المتهم من الاتصال باي كان قبل اقراره بالتهمة وتوقيعه على محضر التحقيق. والمؤسف ان هذه العادة السيئة كانت تستند الى امر مكتوب من جانب احدى الجهات العليا. وقد سبق ان جادلت فيه احد المسؤولين المختصين ظنا مني انها مجرد تقليد لا يستند الى اساس قانوني، لكنه اطلعني على نص الامر الذي يخرق ابسط مقتضيات العدالة.
ويؤكد الكتيب – استنادا الى نظام الاجراءات الجزائية – على ان لا تتجاوز مدة التوقيف 24 ساعة، ويجب ان يحال بعدها الى هيئة التحقيق والادعاء العام او يطلق سراحه. واذا حول الى هيئة التحقيق فيجب ان لا تتجاوز المدة القصوى للتحقيق ستة اشهر، يسلم بعدها الى المحكمة او يطلق سراحه.
والمؤسف ان هذا البند لا يطبق الا نادرا. هناك الان عشرات من السجناء لم يوجه اليهم اتهام رسمي ولم يحدد موعد لمحاكمتهم رغم مضي شهور طويلة على توقيفهم، ربما لعدم توفر عدد كاف من المحققين او لعدم توفر الادلة على الاتهام الاصلي او لاسباب اخرى. وكان حريا باجهزة الامن اطلاق سراحهم استنادا الى ذلك النص الصريح. لكن لسبب لا نعلمه بقي هؤلاء قيد التوقيف، فلا هم مسجونون بشكل رسمي ولا هم احرار.
يعرض الكتاب ايضا حق المتهم في الاستعانة بمحام في مرحلتي التحقيق والمحاكمة. وهذا ايضا من الحقوق المعطلة، لان جهات التوقيف لا تنتظر حصول المتهم على محام، ولان الناس لا يعرفون ان من حقهم عدم الرد على اي سؤال قبل ان يحصلوا على مساعدة قانونية. واود الاشارة هنا الى ان من ابرز سمات النظام القضائي في الدول الغربية هو ضمان الدولة لحق المتهم في الحصول على مساعدة قانونية على نفقته ان استطاع وعلى نفقة الدولة اذا عجز. والمبدأ السائد هناك هو ان للمتهم الحق في رفض التعاون مع جهة التوقيف او الاتهام اذا كان تعاونه سيؤدي الى ادانته باي جرم. من حق المتهم ان يحظى بكل فرصة ممكنة لاسقاط الاتهام او تخفيف التهمة، ولا يعتبر هذا تحايلا على القانون، بل هو حق ثابت وطبيعي للمتهم حتى لو كان قد ارتكب جريمة بالفعل.
هذا الكتيب يمثل اضافة هامة الى ثقافة حقوق الانسان، واتمنى ان يطلع عليه كل مواطن، كما اتمنى ان يقراه خصوصا ضباط ورجال الامن في البلاد، كي يضمنوا التزامهم بحدود القانون ومقتضيات العدالة عندما يتعاملون مع المتهمين او الموقوفين. التزام رجل الامن بالقانون ليس فقط ضرورة وظيفية، بل هو ايضا واجب ديني ووطني واخلاقي. يمكن لرجل الامن ان يكون حافظا لحقوق الناس كما يمكنه ان يكون جلادا، والفارق بين الحالتين هي التزامه بحدود القانون المكتوب.
صحيفة الأيام البحرينية - 12 / 9 / 2008م 

جدالات ما بعد شحرور

فكرة هذا المقال معروفة لجميع القراء. واظنها مقبولة عند معظمهم . وخلاصتها ان اكثر المفاهيم مرهون بزمن محدد ، قد يمتد بضعة اعوام او عدة ...