‏إظهار الرسائل ذات التسميات الامم المتحدة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الامم المتحدة. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 1 أكتوبر 1998

نادي الكبار ليس قيادة للعالم



المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد مؤتمره السنوي في دافوس ، منتجع سويسرا الجبلي ، هو واحد من محاولات عديدة بذلها سياسيون وشخصيات دولية ، لايجاد ما يمكن اعتباره قيادة كونية .

وكانت منظمة الأمم المتحدة أولى تلك المحاولات ، لكن ظروف تأسيسها بعد قليل من نهاية الحرب العالمية الثانية ، جعلها تحت تأثير التجاذب بين الأعضاء ، لا سيما في ظروف الحرب الباردة التي امتدت طوال الفترة بين نهاية الحرب الكونية وانهيار الاتحاد السوفيتي في 1991 . والواقع ان الدافع الرئيس لانشاء الأمم المتحدة لم يكن قيادة العالم على وجه التحديد ، بل تلافي اندلاع حرب عالمية ثالثة ، رغم ان ميثاقها الأساسي وما كتب حوله من أدبيات يعطي انطباعا بأنها تسعى إلى عالم واحد يدار بروحية واحدة .
وقد نجحت الأمم المتحدة إلى حد معقول في الحيلولة دون اندلاع حرب كونية ، لكنها أخفقت تماما في تأسيس رؤية كونية مشتركة بين أعضائها ، كما أخفقت في تحديد إطار واضح لمشاركة المنظمات غير الحكومية في الشان الدولي ، على رغم تصاعد الدور العالمي لهذه المنظمات في الحياة الدولية .

على أرضية الشعور بهذا الاخفاق بادرت شخصيات دولية إلى تأسيس منتديات للحوار بين من يوصفون بأنهم قادة العالم في مختلف الميادين ،  ومن بين ابرز تلك المنتديات ، لجنة إدارة شؤون المجتمع العالمي ، التي أسسها مستشار ألمانيا السابق ويلي برانت في 1990 وأصدرت تقارير مهمة حول التحديات التي تواجه العالم وسبل مواجهتها ، من بينها التقرير الشامل (جيران في عالم واحد) الذي صدر عام 1995 ، لكن يبدو ان هذه اللجنة قد فقدت كثيرا من قوة دفعها بعد غياب بعض قادتها الرئيسيين ، مثل ويلي برانت وجوليوس نيريري وادوارد هيث .

كما يعتبر نادي روما تجربة مهمة من هذا النوع ، ويبدو ان القضايا التي تبناها منذ قيامه في 1968 قد تحولت بالفعل إلى أولويات في برامج الحكومات الغربية ، ونشير خصوصا إلى مشكلة البيئة التي كان النادي أول من تناولها بصورة مركزة ، لكن نادي روما فشل في التأثير على الأجيال الجديدة من السياسيين في الغرب ، نظرا لمحدودية العضوية فيه حيث لا يسمح نظامه بمشاركة أكثر من مائة عضو .

أما التجربة الأطول عمرا ، والأكثر بروزا في هذا المجال ، فهي المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تأسس في 1971 وانضم إلى عضويته خلال السنوات اللاحقة عدد كبير من السياسيين والاقتصاديين والمفكرين ورؤساء المنظمات غير  الحكومية من شتى أنحاء العالم ، وهو يدعو إلى المشاركة في مؤتمره السنوي نحو 1000 من كبار رجال الأعمال و250 من الشخصيات السياسية ومثلهم من الاكاديميين البارزين ، وكذا من القادة الاعلاميين ، وحملة جائزة نوبل ، بهدف محدد هو تأسيس رؤية كونية للمشكلات التي تواجه العالم كمجموع ، والتي تحتاج إلى برنامج علاج طويل الأمد .

 ويستهدف جمع هذا العدد الكبير والمتنوع ، الحصول على رؤية من زوايا متعددة ، ثم ايصال النتائج إلى مختلف الشرائح التي يتشكل منها المجتمع العالمي .
وخلال السنوات الثلاث الأخيرة ، طغى موضوع العولمة على مؤتمرات المنتدى ، لكن المؤتمر الأخير شهد اهتماما خاصا بالانعكاسات السلبية للعولمة على مجتمعات العالم ، لا سيما تلك التي لا تزال غير جاهزة لتحدياتها ، وعكس شعار المؤتمر طبيعة هذا الاهتمام فهو يقرن العولمة بالمسؤولية عن انعكاساتها (العولمة المسؤولة : إدارة انعكاسات العولمة).

 والواضح ان انعكاسات الأزمة الآسيوية وامتدادها إلى روسيا والبرازيل ، والقلق من تمددها إلى مواقع أخرى هو الذي أثار الاهتمام بانعكاسات العولمة ، لكن أبرز ما طرح خلال المؤتمر هو حملة (انهضي يا أوروبا) التي أطلقها خمسون من الشباب الذين يتقلدون مراكز قيادية في أوروبا ، وتقترح الحملة قائمة معايير لمستوى الحياة ، التي ينبغي ان تكون سائدة في أوروبا بحلول العام 2050 ، وتشمل 11 مؤشرا عن مستوى الدخل الفردي ، مستوى تلوث الهواء بثاني أكسيد الكربون ، بطالة الشباب تحت سن 25 ، متوسط العمر المتوقع ، كلفة الرعاية الصحية نسبة إلى الناتج القومي ، حال الفقراء الذين يقعون في النصف الأسفل من سلم الدخل ، انعكاس الجريمة المنظمة على التجارة ، الاتصال بشبكة الانترنت ، نسبة السكان المعتمدين على المساعدات ، التسجيل في المدارس . مع اعتبار المؤشرات الثلاث الأخيرة ، مؤشرا تجميعيا على جاهزية المجتمع لتحديات منتصف القرن .

والخلاصة ان منتدى دافوس ، لا يمكن تصويره كقيادة للعالم ، لكن من المؤكد ان فرصة اللقاء التي يوفرها ، ونوعية المشاركين ، تساعد على تقريب التصورات ، ونسج خيوط العلاقة بين أفراد طبقة يمسكون بعدد من أهم مفاتيح السياسة والاقتصاد والعلم على امتداد الكرة الأرضية .
 1 اكتوبر 1998

الخميس، 24 سبتمبر 1998

حكومة العالم الخفية



لا زال بعض الناس في الولايات المتحدة الأمريكية ، يعتقد أن منظمة الأمم المتحدة ، ما هي إلا الصورة الظاهرة لحكومة خفية تدير العالم ، وفي أوقات سابقة ، ولا سيما في الثمانينات ، كشف النقاب عن وجود ميليشيات مسلحة ، تتكون أساسا من المحاربين السابقين في فيتنام ، يصل بعضها من حيث الحجم إلى ما يقارب حجم الجيوش الصغيرة ، عقيدتها الرئيسية هي الدفاع عن الولايات المتحدة في مواجهة غزو خارجي محتمل ، تخطط له وتديره هيئة الأمم المتحدة .
 ويقال أن الارهابيين الذين فجروا مبنى الحكومة الفيدرالية المركزي في مدينة أوكلاهما ، في أبريل 1995 ، وقتلوا 168 من المدنيين فيه ، كانوا أعضاء في ميليشيا من هذا النوع ،  وحين اعتقل بعض أعضاء تلك الميليشيا ، برروا عملهم بأن حكومة واشنطن ليست إلا (مسرح عرائس) تتحكم في حركة شخوصه ، خيوط ، نهاياتها في نيويورك ، حيث المقر الرئيسي للأمم المتحدة ، وسأل المحققون سجناءهم : هل تعتقدون أن الحكومة التي انتخب الشعب الأمريكي رئيسها وأعضاء الكونغرس ، هم مجرد أدوات بيد الأجانب ، أجاب أولئك بأنهم لا يشكون مطلقا ، بأن حكومة واشنطن عميلة لقوى أجنبية غير ظاهرة على المسرح .

 وبدا الأمر مثل صورة كاريكاتورية ، لكنه حدث فعلا ، وهو يحدث الآن أيضا ، ولولا انشغال الأمريكيين بفضائح رئيسهم الجنسية ، فلربما اتسع المجال في التقارير الاخبارية ، التي تبثها شبكات التلفزيون ، لتنقل إلينا  مشاهد عن تظاهرة صغيرة أمام القاعة الكبرى التي يجتمع فيها ممثلو دول العالم ، يطالب المشاركون فيها برحيل المنظمة الدولية وأعضاءها عن الأراضي الأمريكية .

وتذكرت للتو صورة مماثلة في كاريكاتوريتها ، حين سأل صحافي إيطالي ضابطا في ميليشيا صومالية ، قبل عقد ونصف من الزمن ، عن الدولة التي يسعى ورجاله لاحتذاء نموذجها ، حين يطيحون بالرئيس ـ يومئذ ـ الجنرال محمد سياد بري ، فقال ضابط الميليشيا ، انهم سيحتذون بنموذج ألبانيا ، وهي دولة صغيرة فقيرة في البلقان ، كان حليفها الوحيد في العالم هو الصين الشعبية ، قبل أن تتخلى عنها تماما في 1982 ، كانت ألبانيا ـ يومئذ ـ محكومة بحزب شيوعي شديد الانغلاق ، يقوده أنور خوجة ، الذي كان معاديا لواشنطن وموسكو وبكين وأوربا في آن واحد ، وسأل الصحافي صاحبنا الميليشياوي عن السر في إعراض جماعته عن الاتحاد السوفيتي الذي كان دولة عظمى ، فأجاب بأن حكومته عميلة ، فماذا عن الولايات المتحدة الأمريكية ، أجاب الرجل ان حكومتها عميلة أيضا ، فسأل الصحافي مستغربا .. موسكو وواشنطن ، كلاهما عميلة .. عميلة لمن في رأيك ؟ فأجاب الميليشياوي الهمام بأنهما عميلتان للجنرال سياد بري ! . وهكذا اكتشف الصحافي معلومة لم تخطر على بال أحد مطلقا ، خارج الصومال على الأقل .
فكرة عمالة واشنطن للأمم المتحدة ، لا تقل ـ من حيث المستوى ـ عن فكرة عمالتها هي وموسكو معا للجنرال الراحل . لكن الحقيقة التي قد لا يعرفها كثير من الناس ، ان فكرة تأسيس منظمة الأمم المتحدة ، نبعت في الأساس من رغبة ثلاث من الدول الكبرى في اقتسام السيطرة على العالم ، أو على الأقل التحكم في مجاري العلاقات الدولية ، بحيث لا تخرج عن إطار يضع الكبار الثلاثة خطوطه .
أدى قيام الحرب العالمية الثانية إلى انتشار الاعتقاد بعجز عصبة الأمم ، عن الوفاء بالأغراض التي أقيمت لأجلها ، وفي طليعتها الحيلولة دون قيام حرب كونية ثانية ، وكان الحلفاء الذين انتصروا في الحرب الأولى ، قد اتفقوا عقب انتهاء الحرب ، على إقامة العصبة باعتبارها ممثلا لـ (المجتمع العالمي) لكن الحرب الثانية اندلعت بعد أقل من عشرين عاما ، فتهاوت في ضجيج مدافعها عصبة الأمم ، وانحلت دون أن يقرأ لها أحد قصيدة نعي .

في حمأة الحرب الكونية الثانية ، شعر البريطانيون بالأخطار التي ستنجم عن التعاون العسكري الوثيق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي ، وكان الزعيم البريطاني الراحل ونستون تشرشل يؤمن إيمانا عميقا ، بأن جوزيف ستالين وحزبه الشيوعي ، لن يرضى بأقل من السيطرة على أوروبا ومستعمراتها ، وطرق  تجارتها في النصف الشرقي من الكرة الأرضية ، إذا أتيح له الخروج منتصرا في الحرب ضد ألمانيا وحلفاءها .

أما ستالين نفسه فكان يقلقه التوجه السياسي الأمريكي المتصاعد للانفتاح على العالم ، ومحاولاتها الحثيثة لوضع سياسة لما كان يسمى سابقا (وراء البحار) وأدرك ستالين ان الولايات المتحدة ، تملك القوة والامكانية المادية لوراثة النفوذ الأوروبي في العالم ، وما تحتاجه فقط هو التحرر من سياسة العزلة التقليدية ، التي انتهجتها الحكومات المتعاقبة في واشنطن ، وقد وفرت مشاركتها الواسعة في الحرب ، الفرصة لاخراجها من عزلتها .

أما تشرشل فقد وجد في الولايات المتحدة أهون الشرين ، فهي وان كانت تمثل تهديدا جديا لمصالح بريطانيا في العالم ، إلا ان التهديد السوفيتي بدا اكثر احتمالا وجدية ، وكان مهتما بايجاد توازن بين العملاقين ، يضمن لبريطانيا خاصة ، ولأوربا عموما ، مكانا في عالم ما بعد الحرب .

من هذه المخاوف والمطامع ، ولدت الأمم المتحدة ، ففي أغسطس 1941 وقع زعماء  البلدان الثلاثة ، روزفلت ، ستالين وتشرشل (ميثاق الأطلسي) الذي  يدعو لقيام نظام علاقات دولية يحول دون تجدد الحرب ، ووضع آلية لصون السلام في العالم ، تتمثل في اجتماع منتظم لممثلين عن كل الحكومات المستقلة ، وفي يناير من العام التالي اتفقت 42 دولة من الحلفاء على الخطوط العامة لهيئة دولية جديدة تنفذ تلك النوايا ، ثم عقد مؤتمر تمهيدي للكبار الثلاثة في موسكو في اكتوبر 1943 ، وآخر في طهران بعد شهر من قمة موسكو ، لكن الخطوة الحقيقية التي أدت إلى إقامة الأمم المتحدة ، كانت مؤتمر يالطا في فبراير 1945 ، الذي جاء بعد أن اتضحت صورة الموقف العالمي مع انتصار الحلفاء في الحرب ، وأصبح ممكنا الحديث عن (تقاسم حصص) بين المنتصرين ، وتم بالفعل الاتفاق على تقاسم النفوذ في العالم ، مما فتح الباب أمام الاتفاق على تشكيل الهيئة التي ستردع احتمالات تجدد الحرب ، لا سيما الحرب بين الدولتين الأعظم ، الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة .

في منتصف هذا العام (1945) اجتمع ممثلون لخمسين دولة في سان فرانسيسكو ، غرب الولايات المتحدة ، للاعلان الرسمي عن قيام هيئة الأمم المتحدة ، ووضع ميثاقها الذي جاء في 111 مادة ، صودق عليها في أغسطس ، واعتبرت الهيئة قائمة رسميا ابتداء من سبتمبر ، ولهذا فان هذا الشهر يعتبر بداية الدورة السنوية للجمعية العامة ، حيث تتاح الفرصة لرؤساء الدول أو من يمثلهم لمخاطبة العالم ، من على منبر  الجمعية العامة ، ويحرص معظم الرؤساء على مخاطبة هذا الحشد الكبير من ممثلي العالم ، مرة واحدة على الأقل خلال ولاية كل منهم .

مع مرور الذكرى الخمسين لقيام الامم المتحدة في 1995 حاولت أقطار عديدة ادخال تعديلات على ميثاق الأمم المتحدة ، باتجاه توسيع دور البلدان النامية ، ولا سيما زيادة الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن ، باضافة ممثل عن كل من أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا ، إضافة إلى دولة صناعية ، واقترح بالتحديد اسم جنوب أفريقيا ممثلا عن القارة السوداء والبرازيل أو الارجنتين عن أمريكا اللاتينية ، وماليزيا عن آسيا ، إضافة إلى اليابان أو ألمانيا ، لكن الدول الدائمة العضوية ، وهي الخمس الكبرى في العالم ، لم ترغب في اشراك الآخرين في هذا المكان ، الذي يعتبر مطبخا حقيقيا للكثير مما يصنف تحت عنوان (الشرعية الدولية) و (المجتمع العالمي).

وقد شكا معظم أقطار العالم الثالث من تحكم الدول الكبرى ، ولا سيما الولايات المتحدة في قرارات الأمم المتحدة ومبادراتها ، ونادى بعضهم بالانسحاب من هذه المنظمة ، لكن أحدا لم ينسحب ، فمع كل سلبياتها ومع كل عناصر ضعفها ، لا تزال هذه المنظمة عنصرا مفيدا في نظام العلاقات الدولية ، ولا شك ان وجودها أنفع كثيرا من عدمها ، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار ان نشاطات الأمم المتحدة لا تقتصر على الجانب السياسي ، فهي تعمل أيضا عبر منظماتها المتخصصة ، لرفع مستوى الحياة في العالم ، بوضع معايير ، وتقديم الخبرات والمعرفة الفنية ، وأحيانا المساعدات المالية والقروض ، في سبيل الارتقاء بمستوى الحياة في دول العالم الفقيرة ، والتي على طريق النمو .

انها ليست الحكومة الخفية للعالم ، وهي ليست هرقل القادر على حسم الأمور لاقرار الحق والعدل ، لكنها في كل الأحوال ، مجمع يمكن المظلوم من ان يتأوه فيسمعه الناس ، ويمكن المحتاج من طلب العون ، كما يمكن الأقوياء من تبرير سياساتهم ، مهما بدت قاسية أو خالية من المنطق .
عكاظ 24 سبتمبر 1998

المساواة: اشكالات المفهوم واحتمالاته

بقلم ايزايا برلين (*) ترجمة د.   توفيق السيف ربما ترغب أيضا في قراءة: برنارد وليامز:    فكرة المساواة   ديفيد ميلر:  ا لمساو...