‏إظهار الرسائل ذات التسميات منتدى دافوس. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات منتدى دافوس. إظهار كافة الرسائل

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019

على اعتاب الثورة الصناعية الرابعة



مر الان نحو 130 عاما على وفاة كارل ماركس. ونعرف ان النموذج الايديولوجي الذي اقترحه كطريق للتطور الاجتماعي لم يحقق نجاحا. كما لم يصمد اساسه الفلسفي أمام النقد العلمي ، رغم أنه بقي نافذا في الاكاديميا الاوروبية حتى الربع الثالث من القرن العشرين.

هذا لا يقلل من قيمة مقارباته الفلسفية ، التي لاشك انها أسهمت في تقدم العلم من جهة ، والحياة السياسية من جهة ثانية.

من بين افكار ماركس التي تلفت الانتباه ، رؤيته عن تأثير المكائن والالات على ذهنية الاشخاص الذين يتعاملون معها. فهو يرى ان عمال المصانع اكثر قابلية للتطور والمساهمة في تنمية المجتمع ، لأنهم – حسب اعتقاده – اكثر التصاقا بتيار التطور في العالم ، الذي يتجلى في الآلات الصناعية. وهو يقارن هؤلاء العمال بنظرائهم الفلاحين المنعزلين عن تيار الحياة الحديثة.

قفزت الى ذهني هذه الفكرة ، بينما كنت اقرأ مقالة للبروفسور كلاوس شواب ، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي عن "الثورة الصناعية الرابعة" ، التي يقول ان تاثيرها لن يقتصر على تغيير نظام الحياة والعمل والعلاقات بين الاسواق ، فهي ستغير ايضا كيفية تفكيرنا في الاشياء وفي انفسنا وعالمنا. ان الطريقة التي يتبعها الانسان والادوات التي يستعملها كي يفكر في ذاته ومحيطه ، وعلاقته مع البشر الاخرين ، سوف تتنحى لصالح مفاهيم جديدة غير التي نعرفها اليوم.

يقرن شواب الثورة الصناعية الاولى باعتماد المكينة البخارية في مجال النقل والصناعة (ميكنة الانتاج). ويقرن الثانية بدخول الكهرباء التي ادت الى التحول نحو الانتاج الواسع النطاق. كما ترتبط الثالثة بدخول تكنولوجيا المعلومات في الحياة اليومية للبشر. أما الثورة الرابعة فأبرز ملامحها هو نفوذ التقنيات الرقمية ، الى أدق تفاصيل حياة البشر  ، على نحو يقلص المسافة بين المادي والرقمي والبيولوجي. بل ربما نشهد في العقد القادم اول نموذج (بروتوتايب) للتفاعل المستقل بين الالة والكائنات الحية. ثمة كلام يدور حاليا عن ابحاث غرضها تمكين الكمبيوتر من تلقي اوامر مباشرة من دماغ الانسان ، وهذا يشكل خطوة مهمة في الاتجاه المذكور.

رؤية شواب هذه تطابق – ضمنيا – رؤية ماركس ، في معنى ان "أداة" الفهم تسهم في تحديد نطاق التفكير واتجاهاته ، مثلما يسهم الميكروسكوب في تحديد طريقة البحث عن الفيروسات ، ويسهم بالتالي في تحديد نتائج البحث. فهم الاشياء في عصر انترنت الاشياء (القادم) سيعتمد على ادوات مختلفة كليا عن تلك التي اعتمدت في عصر المحرك البخاري. حين نحتاج للتفكير في اي مسألة ، في هذه الايام ، فاننا نقف على ساحل بحر من المعلومات والبيانات والصور ، التي لم يكن اي منها متوفرا لاسلافنا الماضين. وبعد عقد او اثنين ، سيحصل احفادنا على فرص اوسع كثرا مما نتخيله اليوم.

هذه البيانات ليست مجرد كميات اضافية ، قياسا بما توفر للاسلاف ، بل هي ايضا فلسفة مختلفة ، وطريقة تفكير وعلاقة بين الذات والغير ، متباينة. ان عالما باكمله قد زال مع ظهور مكائن الاحتراق الداخلي ، وزال عالم ثان مع ظهور الجيل الثاني من الهواتف الذكية. بمعنى ان بعض ما كان الانسان يفكر فيه قد زال ، او انتقل الى الهامش ، وظهرت نطاقات تفكير جديدة.  

الذهنية المتولدة عن التفكير في محيط محدود ، تختلف كثيرا عن تلك الذهنية التي تطورت في محيط مفتوح وسريع التفاعل مع العالم المحيط.

الشرق الاوسط الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [14960]

الخميس، 1 أكتوبر 1998

نادي الكبار ليس قيادة للعالم




المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد مؤتمره السنوي في دافوس ، منتجع سويسرا الجبلي ، هو واحد من محاولات عديدة بذلها سياسيون وشخصيات دولية ، لايجاد ما يمكن اعتباره قيادة كونية .
وكانت منظمة الأمم المتحدة أولى تلك المحاولات ، لكن ظروف تأسيسها بعد قليل من نهاية الحرب العالمية الثانية ، جعلها تحت تأثير التجاذب بين الأعضاء ، لا سيما في ظروف الحرب الباردة التي امتدت طوال الفترة بين نهاية الحرب الكونية وانهيار الاتحاد السوفيتي في 1991 . والواقع ان الدافع الرئيس لانشاء الأمم المتحدة لم يكن قيادة العالم على وجه التحديد ، بل تلافي اندلاع حرب عالمية ثالثة ، رغم ان ميثاقها الأساسي وما كتب حوله من أدبيات يعطي انطباعا بأنها تسعى إلى عالم واحد يدار بروحية واحدة .
وقد نجحت الأمم المتحدة إلى حد معقول في الحيلولة دون اندلاع حرب كونية ، لكنها أخفقت تماما في تأسيس رؤية كونية مشتركة بين أعضائها ، كما أخفقت في تحديد إطار واضح لمشاركة المنظمات غير الحكومية في الشان الدولي ، على رغم تصاعد الدور العالمي لهذه المنظمات في الحياة الدولية .
على أرضية الشعور بهذا الاخفاق بادرت شخصيات دولية إلى تأسيس منتديات للحوار بين من يوصفون بأنهم قادة العالم في مختلف الميادين ،  ومن بين ابرز تلك المنتديات ، لجنة إدارة شؤون المجتمع العالمي ، التي أسسها مستشار ألمانيا السابق ويلي برانت في 1990 وأصدرت تقارير مهمة حول التحديات التي تواجه العالم وسبل مواجهتها ، من بينها التقرير الشامل (جيران في عالم واحد) الذي صدر عام 1995 ، لكن يبدو ان هذه اللجنة قد فقدت كثيرا من قوة دفعها بعد غياب بعض قادتها الرئيسيين ، مثل ويلي برانت وجوليوس نيريري وادوارد هيث .
كما يعتبر نادي روما تجربة مهمة من هذا النوع ، ويبدو ان القضايا التي تبناها منذ قيامه في 1968 قد تحولت بالفعل إلى أولويات في برامج الحكومات الغربية ، ونشير خصوصا إلى مشكلة البيئة التي كان النادي أول من تناولها بصورة مركزة ، لكن نادي روما فشل في التأثير على الأجيال الجديدة من السياسيين في الغرب ، نظرا لمحدودية العضوية فيه حيث لا يسمح نظامه بمشاركة أكثر من مائة عضو .
أما التجربة الأطول عمرا ، والأكثر بروزا في هذا المجال ، فهي المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تأسس في 1971 وانضم إلى عضويته خلال السنوات اللاحقة عدد كبير من السياسيين والاقتصاديين والمفكرين ورؤساء المنظمات غير  الحكومية من شتى أنحاء العالم ، وهو يدعو إلى المشاركة في مؤتمره السنوي نحو 1000 من كبار رجال الأعمال و250 من الشخصيات السياسية ومثلهم من الاكاديميين البارزين ، وكذا من القادة الاعلاميين ، وحملة جائزة نوبل ، بهدف محدد هو تأسيس رؤية كونية للمشكلات التي تواجه العالم كمجموع ، والتي تحتاج إلى برنامج علاج طويل الأمد .
 ويستهدف جمع هذا العدد الكبير والمتنوع ، الحصول على رؤية من زوايا متعددة ، ثم ايصال النتائج إلى مختلف الشرائح التي يتشكل منها المجتمع العالمي .
وخلال السنوات الثلاث الأخيرة ، طغى موضوع العولمة على مؤتمرات المنتدى ، لكن المؤتمر الأخير شهد اهتماما خاصا بالانعكاسات السلبية للعولمة على مجتمعات العالم ، لا سيما تلك التي لا تزال غير جاهزة لتحدياتها ، وعكس شعار المؤتمر طبيعة هذا الاهتمام فهو يقرن العولمة بالمسؤولية عن انعكاساتها (العولمة المسؤولة : إدارة انعكاسات العولمة).
والواضح ان انعكاسات الأزمة الآسيوية وامتدادها إلى روسيا والبرازيل ، والقلق من تمددها إلى مواقع أخرى هو الذي أثار الاهتمام بانعكاسات العولمة ، لكن أبرز ما طرح خلال المؤتمر هو حملة (انهضي يا أوروبا) التي أطلقها خمسون من الشباب الذين يتقلدون مراكز قيادية في أوروبا ، وتقترح الحملة قائمة معايير لمستوى الحياة ، التي ينبغي ان تكون سائدة في أوروبا بحلول العام 2050 ، وتشمل 11 مؤشرا عن مستوى الدخل الفردي ، مستوى تلوث الهواء بثاني أكسيد الكربون ، بطالة الشباب تحت سن 25 ، متوسط العمر المتوقع ، كلفة الرعاية الصحية نسبة إلى الناتج القومي ، حال الفقراء الذين يقعون في النصف الأسفل من سلم الدخل ، انعكاس الجريمة المنظمة على التجارة ، الاتصال بشبكة الانترنت ، نسبة السكان المعتمدين على المساعدات ، التسجيل في المدارس . مع اعتبار المؤشرات الثلاث الأخيرة ، مؤشرا تجميعيا على جاهزية المجتمع لتحديات منتصف القرن .
والخلاصة ان منتدى دافوس ، لا يمكن تصويره كقيادة للعالم ، لكن من المؤكد ان فرصة اللقاء التي يوفرها ، ونوعية المشاركين ، تساعد على تقريب التصورات ، ونسج خيوط العلاقة بين أفراد طبقة يمسكون بعدد من أهم مفاتيح السياسة والاقتصاد والعلم على امتداد الكرة الأرضية .

"الفرج بعد الشدة"

|| ما تحدثه الاوبئة من فتك بالبشر، ومن فوضى واضطراب في نظام العالم، تولد شعورا قويا بالحاجة للتغيير، اي ابتكار بدائل عن نظم عجزت عن احت...