الأربعاء، 28 مارس 2018

داريوش الذي مضى


لم يكن داريوش شايغان معروفا بين عامة الناس. لانه لم يكتب أبدا لعامة الناس. ولم يكن شايغان محبوبا بين الشريحة الاوسع من مثقفي العالم الاسلامي ، لأنه حمل السلم بالعرض ، وسار في طريق لا يصمد فيه سوى زبدة الزبدة  ، كما يقول الفرنسيون.
كتب شايغان عن الحداثة الاوربية مادحا وناقدا. وكتب عن الماركسية والاسلام مثل ذلك. وقارن بين الثقافات الآسيوية وبين نظيرتها العربية والاوروبية ، باحثا عن القيم الانسانية الجوهرية ، اي تلك القيم التي تشكل مستخلصا مشتركا لتجربة البشر عبر تاريخ طويل. 

نهاية الاسبوع الماضي رحل شايغان عن عالمنا بعد جولات مضنية بين الايديولوجيات والمذاهب ، وبحث دؤوب عن نقاط التلاقي والتفارق بين الشرق والغرب ، جولات كانت جديرة بمنحه مكانة بين قلة من مفكري العالم ، الذين يستحيل ان تصنفهم على تيار ، او تضعهم في خانة مشروطة بتاريخ محدد او جغرافيا بعينها. قد تسمي هذا حيادا او تفوقا على الذات او حالة كونية. وهي صفات تنطوي على إطراء. لكن هذه الحالة بالذات تسببت في اقصائه. لأن العالم – فيما يبدو – منظم على نحو لا يترك فراغا لغير المنتمين الى تجربة تاريخية خاصة ، او دائرة مصالح معرفة جغرافيا او ايديولوجيا. ان تكون مستقلا ، يعني ببساطة ان لا تتوقع المجد قبل وفاتك ، اي حين لا تعود منافسا لأحد او قادرا على وضع الملح على جرحه.
تمتد طروحات شايغان على مساحة واسعة من الفلسفة الى الانثروبولوجيا والادب والتاريخ وعلم الاجتماع. ويثير اهتمامي بشكل خاص تحليله العميق للعلاقة بين العالم الاسلامي والغرب.
تحدث شايغان عما أسماه "نقطة التصالب" التي افضت اليها كافة الحوارات السابقة بين الشرق والغرب. حين تدخل في حوار منفتح مع طرف يعارض مبانيك الايديولوجية او الفلسفية ، فقد اوتيت فرصة غالية لاستكشاف اسباب اختلافه عنك ، اي نقاط الضعف الكامنة في بنائك الثقافي ، او نقاط القوة التي تستطيع استعارتها منه.
لكن ما جرى فعليا ان الطرفين ، الغرب والشرق ، لبس كل منهما رداء الداعية ، وحدد مهمته في اقناع الاخر بما لديه ، دون ادنى اهتمام بأن يتعلم منه. لم يتردد الغرب في استعمال القوة لفرض ثقافته كنموذج كوني وحيد. ورد عليه الشرق بتحويل الهوية الى قلعة يحتمي داخل أسوارها مما ظنه غزوا او هيمنة.
ان سعي الغرب للهيمنة ، حول العلم الى نوع من ايديولوجيا مغلقة. كما ان مقاومة الشرق أحالت الهوية الى نوع من ايديولوجيا صلبة. كان بوسع الغرب ان يتقي بعض مشكلاته ، لو تقبل فكرة ان القيم الروحية التي يزخر بها الشرق ، توفر  علاجا حقيقيا لبعض أدواء الحياة. وكان بوسع ا لشرق ان يخرج من ركوده المزمن ، لو تقبل حقيقة ان الهوية ليست صنما مقدسا ، بل منتج بشري ، يصنعه الناس ويعيدون صياغته وتعديله حسب حاجتهم.
بسبب هذا التصالب خسرنا زمنا طويلا ، كان يمكن اختصاره لو تواضعنا وقبلنا بدور التلميذ في مدرسة الحضارة الغربية. وللسبب نفسه فوت الغرب فرصة عظيمة للنجاة من أمراض الحضارة المادية ، حين حول الفلسفة والعلم الى صنم وحيد.
نعلم اننا أفرطنا في الاعتداد بالذات ، ودفعنا ثمنا غاليا هو الضعف والتأخر. ونعلم ان ديننا خسر فرصته في التحول من ايديولوجيا لأمة واحدة ، الى مرشد للبشرية كلها. لكن ما الذي نحفل به أكثر: نجاتنا ام خسارة الغرب؟.
الشرق الاوسط . الأربعاء - 11 رجب 1439 هـ - 28 مارس 2018 مـ رقم العدد [14365]
http://aawsat.com/node/1218906

الأربعاء، 21 مارس 2018

المرحوم ستيفن


وفاة عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكنج ، احيت جدلا مزمنا ، محوره سؤال: هل يصح لنا ان نعتمد على عقولنا كمصدر للقيم واخلاقيات التعامل مع الناس ، المشابهين لنا والمختلفين عنا؟. سبب هذا السؤال هو اصرار بعض الناس ، على ان هوكنج وأمثاله من العلماء الذين أغنوا حياة البشر ، ليسوا مسلمين فلا يستحقون الرحمة.
لحسن الحظ فان غالبية المسلمين اليوم ، يعتبرون هذا الرأي افراطا بلا ضرورة. لأننا لا نعلم ماذا سيفعل الله بأمثالنا وأمثال ستيفن هوكنج. وذكرني هذا السجال بقصة شهدتها أيام دراستي الاولى ، خلاصتها ان زميلا لي جادل استاذنا حول المصير الاخروي لمن نعتبرهم كفارا. بدأت القصة حين اثنى الاستاذ على علم الفيلسوف اليوناني سقراط وفضائله. فقال التلميذ مازحا: "في نهاية المطاف.. سنتفرج عليه وهو يحترق في نار جهنم" فاجابه الاستاذ بلهجة حازمة: "اذا حظينا بعفو الله فقد نجد سقراط وتلاميذه قدامنا في الجنة". ثم شرح مسألة الحسن والقبح العقليين ، التي كانت في الماضي موردا للجدل بين علماء الكلام وأصول الفقه.

منذ زمن قديم انقسم علماء المسلمين الى فريقين ، فريق اعتبر النص الوارد عن الله والرسول مصدرا وحيدا للتشريع والقيم الاخلاقية. وفريق قال ان العالم يتغير فتستجد قضايا ما كانت منظورة في زمن النص. فلا محيص من اعتماد العقل كمصدر للشرائع. صور هذه الاشكالية الفقيه الشافعي ابو الفضل الشهرستاني بقوله ان النصوص محدودة والحوادث لا متناهية ، ونعلم قطعا انه لم يرد في كل حادثة نص ، ولا يمكن للمحدود ان يستوعب اللامحدود.
كلا الفريقين لازال حاضرا في ساحة الفقه والدعوة. ولديه مبررات تدعم موقفه. ولعل اقوى حجج الاخباريين هي قولهم بان النص معصوم والعقل خطاء ، فالالتزام بمنطوق النص اقرب للسلامة ، لأن طاعة الله احرى ان لا تبنى على الظنون.
يعرض الفريق الآخر حجة لا تقل قوة ، وخلاصتها ان الله خلق العقل وأمر عباده بالاعتماد عليه في كل جوانب حياتهم ، واعتبره شرطا للتكليف ، فغير العاقل لا يسأل عن شيء ولا تكليف عليه. العقل اذن محور علاقة الناس بربهم. فاذا كان غير قادر على تمييز القبح والحسن المنطوي في أفعال البشر ، غير قادر على تمييز ما يستحق الثناء وما يستحق العقاب ، فكيف يكون قاعدة الحياة الدينية ومحور علاقة الانسان بربه؟.
وقالوا أيضا ان التفكر والاختيار العقلي المحض ، هو مبدأ معرفة الله والايمان به ، فليس في التوحيد تقليد. وهذا أصل الايمان ، وهو سابق لكل الشرائع. فكيف يكون العقل مبدأ في الاصول ، ولا يكون معتبرا في الفروع؟.
جوهر المسألة إذن يدور حول سؤالين ، اولهما: هل يمكن وصف فعل ما بانه حسن أو قبيح اعتمادا على حكم العقل ، ام ان جميع الافعال محايدة ، حتى يأتينا نص شرعي يخبرنا عن كونها حسنة او قبيحة. والثاني: اذا حكم العقل على فعل ما بانه حسن او قبيح ، فهل لهذا الحكم اعتبار في الشرع ، ام لا.
لو اردنا تطبيق المسألة على حدث اليوم ، فستكون على النحو التالي: هل نعتبر انجازات العلماء امثال ستيفن هوكنج ، ذات قيمة واحترام عند الدين ام لا. وبناء على الجواب ، هل يستحق هؤلاء العلماء الاجلاء التبجيل والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة ام لا.
اظن ان اي انسان يقدر عقله قد توصل الى الجواب الان.
الشرق الاوسط الأربعاء - 4 رجب 1439 هـ - 21 مارس 2018 مـ رقم العدد [14358]
http://aawsat.com/node/1211376