الاثنين، 14 سبتمبر 2009

كي لا نصبح لقمة في فم الغول


سواء كنت يمنيا أو كنت عراقيا، سواء كنت مسلما أو مسيحيا، سواء كنت عسكريا يشارك في حماية أمن الناس أو عاملا يكدح من أجل قوت عياله، وسواء أكنت ممن يقاوم العنف أو كنت عابر سبيل. أيا كنت، في أي مكان كنت، أي مذهب اتبعت، وأي طريقة من الحياة اخترت، فأنت مستهدف بالعنف الأعمى الذي يحصد الأرواح ويدمر الممتلكات.

 في زمان الجاهلية كانت العرب تمتنع عن الحرب في الأشهر الحرم، وفي كل أزمان المسلمين كان المتحاربون يتقون القتل في المساجد. وفي كل أنحاء العالم ثمة اتفاق ضمني على عدم استهداف القادة والشخصيات العامة التي لها قيمة رمزية أو وطنية. عرب الجاهلية ويهود ونصارى هذا العصر التزموا - بدافع أخلاقي بحت - باحترام كرامة عدوهم لأنه، مهما كان سبب عداوته، إنسان مثلهم. وقد نهى الشرع الإسلامي قبل قرون من معاهدة جنيف التي تحمي حقوق المتقاتلين عن التمثيل بالقتيل وتدمير مصادر الحياة ووسائلها، والعفو عن الضعيف والعاجز. تلك هي تجربة الإنسان وتراث الإنسانية الذي ميزه عن الحيوان حتى في العدوان والحرب.

أما وقد وصلنا إلى «زمن القاعدة» فإن تراث الأديان وتراث الإنسانية لا يعني شيئا، فحربهم قائمة في كل زمان وفي كل مكان وعلى كل إنسان. القتل عندهم مثل الصلاة ومثل شرب الشاي. الكلام في القتل مثل السؤال عن الصحة والأحوال. المسدس مثل سكين الفاكهة والقنبلة مثل التفاحة والبشر الذين يموتون في الانفجارات مثل أضاحي العيد، تذبح ثم تروى القصص ويتبارى المتحدثون في استذكار الطرائف التي حدثت أثناءها. لا شيء في القتل يبعث على الرهبة ولا مشهد الدم الحرام يثير الأسئلة ولا صرخات الجرحى والمكلومين تحث على التعوذ والاسترجاع. كل شيء مباح ما دام طريقه متاحا.

لم تعد القاعدة وأخواتها وتيارها مجرد تنظيم سياسي يسعى لأغراض محددة معلومة. منشوراتهم لا تذكر أهدافا وأنصارهم لا يعرضون غايات محددة كي يناقشهم الآخرون في سلامة الوسائل التي يتوسلون بها. فكأن القتل أصبح غاية بذاته، وكأن إرهاب الناس وتخويفهم أصبح مقصدا بذاته.

ما الذي أوصل جماعة انطلقت من دوافع دينية إلى هذا التفريط المريع في قيم الإنسانية وحدود الدين؟. أهو الدين نفسه، القهر، أم الشحن الإيديولوجي المبالغ فيه، أم الإحباط المطلق واليأس من كل وسيلة إنسانية؟.

ربما يحتاج الأمر إلى دراسات معمقة ونقاشات طويلة حتى نتبين السبب الذي أوصلنا إلى هذه الحال. لكن دعونا نتأمل في أقوال المتراجعين من أنصار القاعدة والسائرين على خطها الذين أصدروا ما وصف بمراجعات، وقد رأينا أمثلة عن هؤلاء بين من عادوا من أفغانستان وبين الجهاديين المصريين والجزائريين والليبيين. هؤلاء جميعا يتحدثون عن الطريق الذي قادهم إلى طريق العنف. ذلك الطريق هو التطرف الديني أو الغلو في الدين أو ما شئت فسمه. أي بعبارة اخرى الشحن الايديولوجي الذي يساوي بين الصفاء الديني وبين الخروج على المجتمع واستهدافه بالحرب.

تبدأ المسالة بنقاط بسيطة حيث يقوم دعاة مؤدلجون بتصوير الصراع بين التيار الديني وتيارات المجتمع الأخرى على أنها حرب وجود بين الإسلام والكفر: إذا أردت للإسلام أن يبقى فيجب أن تستأصل جميع معارضي التيار الديني. وهم لا يقصدون بالتيار الديني الملتزمين بالشعائر الدينية ولا يقصدون الدعاة ولا يقصدون النشطين في الحقل العام العاملين لرفعة مجتمع المسلمين، بل يقصدون على وجه التحديد أعضاء الجماعة الخاصة التي تتبع منهجا معينا منفردا في لغته واستهدافاته وهمومه.

يجري إقناع الأفراد بأن جميع الناس - خارج الجماعة - منحرفون أو مبتدعون أو جاهلون أو ضالون، وإن الدولة وأجهزتها ومؤسساتها والعاملين فيها أعوان للضلال أو متسامحون فيه أو ساكتون عنه. يؤدي اقتناع الفرد بهذه الرؤية إلى جعله يائسا من كل وسيلة للإصلاح تتوسل بالقانون أو أعراف المجتمع أو العلاقات الإنسانية. ويأتي بعد ذلك التصوير الإيديولوجي للدعوة الدينية التي قامت - حسب تلك الرؤية - وانتشرت وغلبت بقوة السلاح لا بقوة الحجة والمنطق. ويقال للفرد حينئذ: إذا أردت طريق الجاهلية فالقانون والمجتمع يقودانك إليها، وإذا أردت طريق الرسول فالبندقية أول الطريق.

إذا كان التطرف هو أحد مداخل العنف، فدعونا نفكر في صور التطرف المنتشرة في مجتمعنا، دعونا نفكر في انعكاساتها على هذه المسألة بالذات. لقد سكتنا طويلا عن مشكلة العنف وقد حان الوقت الآن كي نتكلم أو على الأقل كي نفكر بصوت عال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

"الفرج بعد الشدة"

|| ما تحدثه الاوبئة من فتك بالبشر، ومن فوضى واضطراب في نظام العالم، تولد شعورا قويا بالحاجة للتغيير، اي ابتكار بدائل عن نظم عجزت عن احت...